طالب أزيد من 200 ألف ناشط من دول مختلفة بإطلاق سراح، وفاء شرف، وأسامة حسني، ناشطا حركة 20 فبراير، و"الجمعية المغربية لحقوق الإنسان".

وحسب ما أوردته منظمة العفو الدولية على موقعها الإلكتروني، فإن 202,168 ناشط حقوقي من 150دولة عبر العالم، قد وقعوا عريضة دولية طالبوا من خلالها الدولة المغربية بإطلاق سراح وفاء شرف وأسامة حسني.

وفي نفس السياق طالبت المنظمة من المغرب إيقاف "أشكال التعذيب والتي رصدتها المنظمة بين 2010 و2014 من ضرب مبرح والإهام بالغرق والعنف النفسي والجنسي وغيرها من الأشكال التي ترتكب في حق المعتقلين لانتزاع الاعترافات منهم أو إسكات أصوات الناشطين".

وكانت وفاء شرف قد أدينت بسنتين سجنا نافدا فيما أدين أسامة حسني بثلاث سنوات سجنا نافذا بتهمة الوشاية الكاذبة وشهادة الزور وإهانة موظف، وتقديم شكاية كاذبة ضد الشرطة.