نفى مصدر مطلع من داخل حزب "الأصالة والمعاصرة" بتطوان ما راج حول التحاق أزيد من 70 عضوا من حزب "الإتحاد الاشتراكي" بشكل رسمي بـ"البام" بذات المدينة.

وكشف نفس المصدر في تصريح لـ"بديل"، أن "الأمر يتعلق بمفاوضات جارية مع حوالي 20 عضوا من الاتحاد الاشتراكي أغلبيتهم من الشبيبة الاتحادية وأعضاء بمكتب الفرع وأعضاء المجلس الوطني وعضوات من المنظمات النسائية بتطوان، أبدوا رغبتهم في الالتحاق بحزب الجرار بهذه المدينة".

وأوضح المصدر ذاته ، أن من بين أهم الأسباب التي دفعت بهؤلاء المنخرطين للتفكير في الرحيل عن "الاتحاد الاشتراكي" نحو وجهة أخرى والمرجح بقوة أن تكون إلى حزب " الجرار" هو تزكية أحد الأشخاص على رأس لائحة الاتحاد بعد أن سبق له وتقدم بإسم لائحة "البام" في انتخابات نقابة المحامين بتطوان ضد مرشح أخر من "الاتحاد الاشتراكي"، إضافة إلى بعض المساومات والمشاكل التنظيمية التي يعيشها الحزب بهذه المدينة مند تولي إدريس لشكر للكتابة العام للحزب.

وكانت مجموعة من منخرطي "الاتحاد الاشتراكي" بمارتيل، قد التحقوا في وقت سابق من هذه السنة بحزب "الجرار" بنفس المدينة.

وسبق لمجموعة من المصادر الإعلامية المحلية أن تحدثت عن التحاق ما يناهز 70 عضوا من "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" بتطوان بشكل رسمي بحزب "الأصالة والمعاصرة" بذات المدينة دون أن يتم تأكيد ذلك بشكل رسمي من طرف إحدى الجهات الحزبية المعنية.