رجحت مصادر أن يكون رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، قد أمر بداية الأسبوع الجاري بفتح تحقيق إداري، في الأزمة الحكومية التي تسبب فيها نبيل بنعبد الله، وزير السكنى وسياسة المدينة، والأمين العام لحزب التقدم والإشتراكية رفقة محمد الأمين الصبيحي وزير الثقافة.

وأوضحت مصادر يومية "الأحداث المغربية"، أن هذه الأزمة جاءت على خلفية خرق بنعبد الله والصبيحي للبرتوكول الرسمي في تعزية ضحايا فاجعة ابن سليمان.

وتضيف اليومية ذاتها حسب ما أوردته في عدد الجمعة 12 يونيو، أن الوزيرين قاما رفقة  البرلماني كريم الزيادي، بزيارة لبعض عائلات الضحايا بكل من الحي الحسني والحي المحمدي بابن اسليمان، الأمر الذي اعتبره البعض ركوبا على الفاجعة للقيام بالداعية الإنتخابية.