بديل ــ عن "العرائش سيتي" بتصرف

أفاد موقع "العرائش سيتي"، أن المديرية العامة للأمن الوطني، قررت توقيف ضابط شرطة (ع.ن)، بالعرائش، يعمل بالإدارة الإقليمية للأمن الوطني، بسبب ما قال عنه المصدر "تطاوله على رئيسه المباشر، واتهامه في ملفات فساد".

 وحسب نفس الموقع، فقد تم توقيف ضابط الشرطة، المذكور، بعد أن اكتشف "تلاعبات من قبل رئيسه المباشر، انجز ملف طلب تمويل لإصلاح أربعة محركات سيارات للخدمة تابعة للمصلحة، بغلاف مالي كبير و إرساله للجهة المعنية، مع العلم أن السيارات المعنية في حالة ميكانيكية جيدة، و هو ما إعتبره ضابط الشرطة فسادا، لا يجب السكوت عنه، حيث عبر عن ذلك مباشرة لرئيسه، وأعقبها بإنجازه لتقرير في الموضوع أرسله للمديرية العامة للأمن الوطني"

وأضاف المصدر ذاته أن المديرية العامة قامت بإيفاد لجنة تفتيش جهوية تابعة لولاية أمن تطوان على خلفية التقرير المنجز من قبل الضابط المذكور، في حق رئيسه المباشر، إستمعت لحيثياته و لشاهد آخر، و هو ضابط شرطة، يعمل بنفس المصلحة، وعلى إطلاع بالملف، كما عاينت اللجنة إحدى الحالات ( سيارة الخدمة ) و هي في حالة ميكانيكية جيدة بالرغم من أن ترقيمها من ضمن السيارات الأربعة التي كان رئيسه المباشر قد ضمنها في ملف الإصلاح، حسب المصدر ذاته.

ليتفاجأ الجميع، يقول المصدر، بتوقيف الضابط المشتكي عن ملف فساد في المديرية الإقليمية للعرائش، لمدة ستة أشهر، مع أن التقرير المنجز من قبله يعود لأزيد من خمسة أشهر و لم يتم البث فيه بعد ، مما يوحي حسب المصدر، بأن الملف "لم يسلك مساره الصحيح".