كشفت إحصائيات أخيرة، لـ"الإتحاد الوطني والدولي لمحاربة الهدر المدرسي"، عن أرقام مثيرة، حول عدد الأطفال المغاربة المنقطعين عن الدراسة، خلال السنوات الأولى من ولوج أقسامها.

وبحسب الأرقام التي نشرها التقرير، خلال ندوة صحفية عقدها مساء الخميس(29أكتوبر)، بالرباط، فإن الإحصائيات الرسمية لسنة 2013/2014، قد أكدت على أنه يوجد حوالي 7 ملايين أمي في المغرب، وأزيد من مليون طفل تتراوح أعمارهم ما بين التاسعة والرابعة عشرة، خارج أسوار المدرسة، مشيرة إلى أن حوالي 400 ألف طفل يتركون مقاعد الدراسة سنويا.

وأشار ذات التقرير إلى أن المرحلة الابتدائية تتصدر المراحل الدراسية على مستوى الهدر المدرسي، حيث يغادر الأطفال مدارسهم، دون تمكنهم من ضبط آليات القراءة والكتابة بالشكل المطلوب.

وفي هذا السياق، أورد التقرير، أنه خلال الموسم الدراسي2006/2007، بلغ عدد الأطفال المنقطعين عن الدراسة، حوالي 15 ألف طفل، أما بالنسبة للمستوى الإعدادي، فقد بلغ عدد المنقطعين حوالي150 ألف طفل، أما بالنسة للمستوى الثانوي فقد بلغ عدد المنقطعين حوالي 75 ألف حالة.