بديل ـ الرباط

قال فتح الله أرسلان، الناطق الرسمي باسم جماعة "العدل و الإحسان" إن قرار خوض الإضراب الذي اتخذه القطاع النقابي للجماعة "لم يستحضر، كما ادعى البعض، إسقاط الحكومة، لأننا ببساطة نعتبر أن المشكل أكبر من الحكومة بل يتعلق بنظام حكم مستبد ومخزن عتيق".

و أوضح أرسلان في حوار مع موقع الجماعة أن "سقوط الحكومات دون طموح جماعة العدل والإحسان، لأن الحكومة اللاحقة لن تكون أفضل من الحالية في ظل الشروط السياسية والدستورية الحالية، إذ الحكومة لا تعدو أن تكون أداة في يد الحاكم المالك زمام الحكم، وهو ما لا يعفيها من تحمل المسؤولية إزاء ما آلت إليه الأوضاع المأساوية للشعب" .

و أشار أرسلان في تصريحاته إلى أن "العدل والإحسان حذرت من المسار الذي تمضي به سياسات النظام نحو الهاوية، وحذرت أيضا من تنامي مؤشرات الانفجار والاحتقان التي تتنامى بشكل مطرد وتقود البلد نحو المجهول" .

و بخصوص الإضراب علد أرسلان ليؤكد أنه "تعبير منطقي عن غضب فئات وشرائح الشعب المختلفة من سياسة الدولة التي تنحو أكثر فأكثر نحو التخلي عن أدوارها الاجتماعية الطبيعية اتجاه المواطنين مقابل التمكين للفساد المالي والإداري والسياسي، وهو ما ينعكس تفقيرا وتكديرا لعيش المغاربة" .