دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الشعب التركي إلى النزول إلى الشوارع من أجل الرد على هذه العملية الإنقلابية.

وأكد أردوغان الذي كان يتحدث عبد الهاتف لقناة تركية، أن منفذي الإنقلاب "سيدفعون الثمن غاليا".

وتحدثت وسائل إعلام عن توجه أردوغان صوب المطار من أجل مغادرة أنقرة، فيما نقلت "رويترز" عن مصدر بمكتب الرئيس التركي قوله إن "أردوغان في أمان"، كما دعا المصدر " أيضا العالم على التضامن مع الشعب التركي".

وأعلنت القوات المسلحة التركية اليوم الجمعة إنها سيطرت على السلطة في البلاد من أجل حماية النظام الديمقراطي وحقوق الإنسانن مؤكدة أن البلاد يحكمها "مجلس سلام"، وذلك في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني وأذاعته قنوات تلفزيونية تركية،

وقال الجيش إن جميع العلاقات الخارجية لتركيا ستستمر وإن الأولوية ستبقى لسيادة القانون. وقال رئيس الوزراء التركي في وقت سابق إن فصيلا داخل الجيش حاول الاستيلاء على السلطة لكن سيتم دحرهم وإن من الخطأ وصف ما حدث بأنه انقلاب.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول التركية الحكومية مساء الجمعة أن رئيس الأركان الجنرال خلوصي آكار محتجز "رهينة" لدى عسكريين انقلابيين.

وقالت الوكالة نقلا عن "مصادر موثوق بها" إن "الجنرال خلوصي آكار رئيس أركان القوات المسلحة محتجز رهينة لدى مجموعة من العسكريين يحاولون القيام بانقلاب".