بديل- وكالات

يؤدي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس اليمين الدستورية رئيساً لتركيا، في خطوة ينظر إليها على أنها تعزز سلطته، بعد 11 عاماً قضاها في منصب رئيس الوزراء.

وكان جرى انتخاب أردوغان في الشهر الجاري انتخاباً مباشراً، ليكون أول رئيس منتخب من الشعب التركي.

ويخلف أردوغان في منصب رئيس الوزراء وزير الخارجية أحمد داوود أوغلو، الذي اختاره حزب العدالة والتنمية الحاكم رئيساً له.

ووفقاً للقانون التركي، لا يجوز أن يكون للرئيس انتماء حزبي، إلا أنه من المتوقع أن يظل أردوغان مسيطراً على الحزب الذي ساهم في تأسيسه.

ومن المرجح أن يسعى أردوغان إلى إدخال تعديلات على الدستور بعد الانتخابات العامة المقررة العام المقبل، لتعزيز سلطة الرئيس ليكون أقرب إلى منصب تنفيذي، كما هو الحال في فرنسا والدول المشابهة.

وتخشى المعارضة من أن يصبح أردوغان أكثر استبداداً، مع حصوله على المزيد من السلطات، ولا يتوقع حضور شخصيات أوروبية رفيعة مراسم تنصيبه.