بديل ـ الرباط

أشعل تصريح أدلى به رئيس فريق "الرجاء البيضاوي" محمد بودريقة، لقناة "ديما ديما الرجاء" منطقة الشمال، خاصة مدن تطوان، الفنيدق، المضيق وطنجة، بعد أن رأى الجمهور الرياضي والحقوقي، في ذلك التصريح نوعا من "العنصرية" على حد تعبير حقوقي من مدينة تطوان.

وكان بودريقة قد أكد، بشكل صارم، استحالة دخول أي مشجع للمغرب التطواني، دون العدد المخصص للجمهور التطواني، إلى مركب محمد الخامس يوم السبت المقبل خلال مباراة الرجاء البيضاوي والمغرب التطواني، داعيا سلطات الرباط المركزية وسلطات تطوان والدار البيضاء إلى تحمل مسؤوليتهم.

وأكد حقوقيون لموقع "بديل" أن جميع أنصار ومحبي المغرب التطواني لم يستسيغوا تصريح بودريقة، وأن غليانا كبيرا يعم المدن المذكورة، بعد أن استشعر الغاضبون من التصريح نوعا من "القبلية" على حد تعبير أحد الحقوقيين.

وأكد الأخير عزم جمهور واسع من المدن المذكورة حضور اللقاء، مشيرا إلى أنهم سيحضرون بشكل سلمي، مشيرا إلى أن الجمهور التطواني والشمالي عموما معروف بسلميته وتشجيعه الحضاري على حد تعبيره.

وكان بودريقية قد أوضح أن الملعب يستوعب 45 ألف متفرج، وأن جمهور تطوان خصصت له 5 في المائة من المقاعد، مشيرا إلى أن أي عدد فوق ذلك لن يلج الملعب وسيظل خارجه.

يشار إلى أن المغرب التطواني يتصدر ترتيب البطولة  بـ55 نقطة، فيما الرجاء في المركز الثاني بـ 52 نقطة.

و تعد هذه المقابلة، برسم الدورة 29 من البطولة الاحترافية، مفصلية بالنسبة للفريقين، ففي حالة انتصار المغرب التطواني سيكون الحسم النهائي في الفوز بالبطولة، و في حالة التعادل يبقى على الفريقين انتظار النتائج الأخيرة من الدورة 30 و في حالة فوز فريق الرجاء البيضاوي فإنه فقط سيعزز مكاناه لتبقى الدورة الأخيرة هي الحاسمة.