بديل ـ ياسر أروين

دق حقوقيون ناقوس الخطر المُحدق بالمغرب، بعد ان سجلوا أربعة "انتهاكات" لحقوق الإنسان في البلد، و اتهمت "الرابطة المغربية لحقوق الإنسان" السلطات المغربية بتدشين هجوم "ممنهج"، على المدافعين عن حقوق الإنسان، وهو ما اعتبرته "ردة" حقوقية عرفتها البلاد.

وأضافت الجمعية أن  الحقوقيين المغاربة معرضين لمحاولة "الطعن وتشويه سمعتهم"، عن طريق "فبركة الملفات المصطنعة"، كما حصل مع "محمد الزهاري"، رئيس "العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان".

وتطرقت "الرابطة" إلى ما أسمته استمرار "التضييق" على العمل الحقوقي، والتجاهل الرسمي للإضرابات المفتوحة عن الطعام للمعتقلين الإسلاميين بالسجون المغربية، وكذا " الضرب الممنهج للحقوق الإقتصادية والإجتماعية للمواطن المغربي"، كما جاء في نص البيان.