توصل الحارس القضائي القائم على إدارة مصفاة "سامير" بالمحمدية بعروض لشراء المصفاة من طرف كل من المكتب الوطني للطاقة والمعادن، والمجموعة الاقتصادية "اكوا" المتخصصة في مجالات الطاقة لصاحبها عزيز اخنوش، إضافة إلى ملياردير سعودي.

وذكرت جريدة "المساء" في عدد الخميس 24 نونبر، أن المجموعة الاقتصادية "أكوا" مرشحة للاستحواذ على مصفاة "سامير"، إذ كان التخطيط لشراء مصفاة التكرير المغربية الوحيدة قبل ثماني سنوات.

واشترط الحارس القضائي المعين من طرف المحكمة على المتقدمين بعروض شراء المصفاة استئناف الإنتاج، إذ فرض شرطا مسبقا على المستثمرين الذين ستوجه لهم الدعوة لتقديم عروض إبداء الاهتمام بشراء مصفاة التكرير، ودعا المدير المعين بحكم قضائي المشترين الى تقديم ما يفيد اهتمامهم بالمصفاة في الأسابيع القادمة، لكن العروض التي تشمل استئناف الإنتاج هي فقط التي ستتم دراستها خلال الأسبوع المقبل.

وأضافت الجريدة نفسها أن المدير المعین من طرف المحكمة يجري عملية تقييم أصول الشرکة، التی ستقدم للقاضي قصد المصادقة عليها لتنطلق عملية البيع، ومن المنتظر أن تتم عملية بيع المصفاة قبل الموعد النهائي 21 ديسمبر، وقد تمدد المحكمة الموعد النهائي إذا لزم الأمر.

ومازال مدير المصفاة المعين من طرف القضاء يحاول إعادة تشغيل المجمع، لكنه لم يستطع ذلك حتى الآن لأسباب متعددة، ومازالت الشركة تدفع الرواتب والتأمينات الاجتماعية لعامليها البالغ عددهم 1200 شخص، لكن مشكلات في التأمين الصحي بدأت تطفو علی السطح اذ سيفقد 5000 موظف موظف يعملون لدى مقاولين من الباطن وظائفهم في حالة إغلاق المصفاة.

وتملك كورال القابضة، التابعة للملياردير العمودي، 67.26 بالمائة من " سامير" وتكافح الشركة في مواجهة مجموعة من الدائنين، من بينهم تجار نفط وبنوك.

وتتابع الحكومة عملية بيع سامير، التي تعتبر مدينة لها بمستحقات ضريبية قيمتها 13 مليار درهم، علما أن إجمالي ديونها يقارب 44 مليار درهم.