بديل- الرباط

نقل تقرير، صادر عن "الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب" فرع "تيفلت" عن ورثة محمد ابن براهيم، القاطنين بدوار ابن براهيم التابع لبلدية بنجرير، أن عشرات الهكتارات من أراضيهم، "سُلبت" منهم تحت طائلة "التهديد بالقوة العمومية" برئاسة باشا المدينة السابق وقائد الملحقة الإدارية الأولى السابق لنفس المدينة.


وأفاد التقرير أن الأرض "سُلبت" من أصحابها، الذين يحوزونها بناء على ملكية، يتوفر الموقع على نسخة منها، عبر "إيهامهم" بأن "جهات عليا تريدها"، دون أن يحدد التقرير هوية وصفة تلك الجهات.

أكثر من هذا، يتحدث التقرير عن مُعطيات في غاية الخطورة، أبرزها أن السلطة المحلية التجأت إلى انجاز شواهد إدارية دون طلب من أصحاب الأرض، وأنجزت شهادات إدارية لكل وريث على حدا، الموقعة من طرف قائد الملحقة الإدارية السابق، والنواب السلاليين، والتي تحوم حولها مجموعة من الشكوك نظرا لعدم مطابقة رقم بطاقة التعريف الوطنية لأحد الورثة مع الرقم المدرج في الشهادة الإدارية المنجزة من طرف السلطة.

ويفيد التقرير أن القائد المعني وخليفته وعون سلطة اصطحبوا معهم "عدْل" إلى مكان تواجد الورثة، قبل أن يشرعوا في محاولة الضغط عليهم، بهدف التوقيع على وثيقة تفويت أرضهم، لكن قاضي التوثيق ببنجرير، رفض التوقيع، حسب تصريحات "العدْل" لعضو الهيئة المكلف بالملف.

وعلم "بديل" من عضو الهيئة نفسه، أن الأرض حازها "صندوق الإيداع والتدبير" عن طريق وزارة الداخلية، قبل تفويتها لشركة مجهولة الاسم.

وبحسب عبد الحكيم بنعلال عضو "الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب" فإن أخت محمد منير الماجدي، مدير الكتابة الخاصة للملك هي من تكلفت بتوثيق الأرض.