عبرت جريدة "أخبار اليوم المغربية"، عن استغرابها من  “اللهجة” التي استعملتها وزارة الداخلية في بلاغها حول نفيها ما أوردته اليومية، في عددها الصادر بتاريخ 21 أبريل 2015، على صفحتها الأولى، من معطيات في مقال نشرته تحت عنوان: “3200 مهاجر غرقوا في السواحل المغربية”.

وأورد بيان إدارة الجريدة، “إننا نستغرب من التأويلات التي أعطتها وزارة الداخلية الى الخبر المنشور في أخبار اليوم”، مضيفة أن “الخبر له أكثر من مصدر حول عدد القتلى من المهاجرين السريين الأفارقة في حوض البحر الأبيض المتوسط على مدار عشر سنوات، وأن الرقم يهم المغرب وإسبانيا ( باعتبارها محتلة لسبتة ومليلية)”.

واعتبرت "أخبار اليوم" أن بلاغ الداخلية الذي وزعته الوكالة الرسمية للأنباء “بدون أخذ رأيها وخارج تقاليد المهنة وأعراف الوكالات الدولية هو نوع من المس بحرية الصحافة والتعبير”.

وتشير الجريدة إلى أن خبر “وفاة 3200 مهاجرا في سواحل المغرب ومليلية وسبتة المحتلة ليس فيه أي مساس بصورة المغرب ولا بالمجهودات التي تقوم بها كل السلط من أجل التصدي للهجرة السرية التي تعاني منها بلدان كثيرة حول العالم، وأن مصدر الخبر هو تقارير الأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي والخبراء المهتمون بالهجرة السرية”، على حد تعبير إدارة الجريدة".

وكانت وزارة الداخلية قد أوضحت أنها ستقوم بالإجراءات اللازمة قصد تحريك المتابعة القضائية في مواجهة الجريدة المذكورة وفق ما يكفله القانون، نظرا "لخطورة ما تضمنه المقال المذكور"، بحسب بيانها.