في هجوم غير مسبوق، وصف صحافي قناة "الجزيرة" القطرية، أحمد منصور، بعض السياسيين و الصحفيين المغاربة بـ"الفاسدين الساقطين والقوادين وسفلة السفلة، الذين يعيشون فى المستنقعات ويقتاتون على المحرمات والرذائل".

وكتب منصور على صفحته الإجتماعية بـ"الفيسبوك":"في ظل التعاطف الدولى والإحترام الذى حظيت وأحظى به لاسيما بعد توقيفى فى المانيا لم تجد الصحف الصفراء فى المغرب التى يديرها بعض الساقطين والقوادين وسفلة السفلة من سياسيين وإعلاميين ممن يعيشون فى المستنقعات ويقتاتون على المحرمات والرذائل وأعراض الناس ومعهم أشباههم فى مصر الذين انضموا إليهم وتناغموا معهم سوى ان يحاولوا النيل منى ومن بعض السياسيين المغاربة الشرفاء الذين يفضحون اللصوص والمرتزقة الذين ينهبون أموال الشعب ويسرقون مقدراته وينسجوا قصصا من وهم خيالهم المريض وترويج أجهزتهم الفاسدة التى تنال من أعراض الشرفاء وسمعة محاربي الفساد والرذيلة وحتى لو افترضت أن ما ذكرتموه من سوء القول عنى صحيح هل أصبح الزواج من المغربيات فضيحة ورذيلة بينما الزنا وارتكاب الفواحش بهن فضيلة تنشرونها وسلوكا تمارسوه وتروجون له وتدعون إليه يا أهل الفتنة والرذيلة والفحش والفساد وانعدام الرجولة ".

وتابع منصور، موجها كلامه لإعلاميين مغاربة:"أنتم وأمثالكم ممن يرتدون ثوب الصحافة والإعلام لستم سوى مجموعة من المرتزقة والأفاقين والشواذ وشذاذ الآفاق عبيد أسيادكم ..... أنتم لستم سوى مجموعة من الحشرات والطفيليات التى تعيش فى المزابل والمستنقعات لا تستحق سوى الدهس بالحذاء وأنا أسحقكم بكلماتى هذه وأضعكم تحت حذائى ...انشروا ما شئتم فلن أرد عليكم أو ألتفت إليكم بعد اليوم ".

وأضاف منصور في نفس التدوينة التي تفاعل معها عدد كبير من النشطاء المغاربة:"من عادتي ومنهجي ألا أرد على من ينالني بسوء أو افتراء أو كذب وأتجاهل الجميع ترفعا واحتقارا لهم فى كثير من الأحيان إلا أن صراعا سياسيا بين أطراف مغربية معروفة بالفساد والعفونة من جهة وأطراف أخرى من حزب العدالة والتنمية معروفة بالإستقامة وفضح الفساد والفاسدين من جهة أخرى تحول بإيحاء من هؤلاء السياسيين الفاسدين لبعض الإعلاميين المرتزقة الفاسدين إلى محاولة للنيل منى وتشويه سمعتي".

وأردف صحافي "الجزيرة"، الذي جرى توقيفه مؤخرا بالمانيا قبل إخلاء سبيله:"أين أنتن يا نساء المغرب الشريفات العفيفات لتقمن بالرد والزود عن شرفكن وعرضكن وسمعتكن وعن هذه الحملات المشبوهة من هؤلاء الفاسدين المرجفين الذين يشوهون صورة المرأة المغربية ويريدون تحويلها الى سلعة تباع وتشترى ؟ لماذا لا تنتفضن ضد هذه الهجمة الشرسة لتشويه سمعتكن وتقمن بالرد على هؤلاء الفاسدين المرجفين ؟ هل أصبح الزواج بكن رذيلة وفضيحة بينما الزنا وارتكاب الفواحش بكن هو الفضيلة التى يروج لها هؤلاء الفاسدون الأراذل الذين يحبون أن تشيع الفاحشة فى الذين آمنوا.... والله ما عرفت من أهل المغرب إلا شرفاء الناس ورجالهم الأفاضل الذين أعتز بمعرفتهم وصحبتهم وصداقتهم وعفتهم وحسن سلوكهم وسيرتهم وأكن لهم كل احترام وحب ومودة وتقدير أما الفاسدون المفسدون المرجفون ناشروا الرذيلة والفواحش فحد الله بينى وبينهم."

يذكر أن عددا من المنابر الإعلامية قد تناقلت خبرا مفاده أن عبد العالي حامي الدين عضو الأمانة العامة لحزب "العدلة والتنمية"، كان شاهدا على زواج "مشبوه" لأحمد منصور بمناضلة في حزب "المصباح"، قبل أن يخذلها ويتخلى عنها، الشيء الذي نفاه حامي الدين جملة وتفصيلا، مؤكدا ان الخبر لا يعدو شوى ان يكون إشاعة غرضها "النيل منه ومن الحزب الذي ينتمي إليه".