أصدرت محكمة مصرية متخصصة في قضايا الإرهاب، يوم الثلاثاء 26 ماي، أحكاما بالإعدام شنقا في حق تسعة أشخاص متهمين بـ"اعتناق أفكار تكفيرية والاتصال بتنظيم (داعش)، وحيازة أسلحة نارية ومتفجرات، وارتكاب أعمال عنف تستهدف رجال الجيش والشرطة".

كما قضت نفس المحكمة في جلسة أخرى، بالسجن المشدد لمدد تتراوح بين 3 و15 عاما ، في حق 102 من عناصر وأنصار جماعة "الإخوان المسلمين "، من بينهم نجل شقيق الرئيس المعزول محمد مرسي، في "قضايا عنف "، فيما قضت ببراءة 29 متهما.

وقررت المحكمة تأجيل النطق بالحكم في قضيتي عنف يتابع فيهما 249 شخصا من أنصار جماعة "الإخوان المسلمين" لجلسة تعقد يوم 30 يونيو المقبل.

وكانت السلطات القضائية بمصر أصدرت العديد من أحكام الإعدام في حق قياديين في جماعة "الإخوان المسلمين"، اهمها الحكم بالإعدام على الرئيس المصري السابق محمد مرسي، مما أثار موجة إنتقادات وإحتجاجات عالمية.