أعلنت "الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة"، عن تنظيمها لـ"جمعة الغضب"، يوم التاسع من رمضان الموافق لـ26 يونيو الجاري، ضد ما وصفتها بـ"أحكام الإعدام الجائرة" في حق الرئيس المصري السابق محمد مرسي وعدد من قيادات جماعة "الإخوان المسلمين"، تحت شعار " كفى صمتا ".

ودعت الهيئة التابعة لجماعة "العدل والإحسان"، في بيان لها "أحرار المغرب من هيئات ومنظمات وفضلاء إلى التنديد بأحكام الإعدام التي طالت معارضي الانقلاب، والانخراط في أشكال احتجاجية ضاغطة، لأن السكوت هو اصطفاف وتشجيع للانقلابين للمضي في سياسة التصفية".

كما دعت الهيئة كل أحرار العالم للتحرك من أجل الضغط والتنديد بهذه "الممارسات الانقلابية الغير مسبوقة"، على حد وصفها، مطالبة الدولة المغربية باتخاذ موقف رسمي يدين ما يحدث في مصر.

واستنكرت الهيئة في نفس البيان "الصمت العالمي المريب والغير مسبوق" إزاء ما يقع في مصر، مجددة دعوتها للمؤسسات الدولية لتحمل مسؤلياتها في الدفاع عن حقوق الانسان .

كما جددت إدانتها لأحكام الإعدام التي صدرت في حق "الرئيس المنتخب محمد مرسي والدكتور يوسف القرضاوي وباقي معارضي الانقلاب"، بحسب البيان.