بديل- الرباط

طالب "الأحرار" و"التقدم والإشتراكية" و"الإتحاد الإشتراكي" بالتحقيق العاجل في ثروة محمد بنعيسى، "الذي لم يكن يوما من أصحاب المهن الحرة ولا من طينة رجال الأعمال من أين له كل هذا الثراء" يتساءل بيان صادر عنهم، توصل الموقع بنسخة منه.

واعتبر البيان، مُقاضاة محمد بنعيسى لمن وصفهما بـ"المناضلين" الزبير بنسعدون والمستشار الجماعي يونس لطاهي، بعد اتهامهما بـ"الوشاية الكاذبة"، على خلفية الدعوى القضائية التي كان المعارضان المعنيان قد رفعاها ضد بنعيسى، والمتعلقة بملف الملعب البلدي، )اعتبر مقاضاتهما( مجرد "محاولة يائسة للتستر على ثلاثة عقود من الفساد والتحايل الحقيقي على كريمة المدينة.

كما اعتبر البيان الدعوى القضائية التي رفعها المعارضان بنسعدون ولطاهي، ضد بنعيسى، والقاضية بالتحقيق في صفقة الملعب البلدي، هي تجسيد لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، وللمحلة الجديد ةالتي انخرط فيها المغرب من اجل الحكامة الجيدة وحماية مال الشعب".
وعبر أصحاب البيان عن إيمانهم بالقضاء، الذي يميز بحسبه بين من يريد توريط القضاء في مستنقع الفساد الإفساد وبين من يريدها في صف رفع الحيف والظلم والضرر".

يشار إلى أن محمد بنعيسى منذ 1987 وهو رئيس للمجلس الجماعي لمدينة أصيلة علما أن أصوله ليست من هناك، وقد يغيب بنعيسى لسنتين أو أكثر عن دورات المجلس كما حدث مؤخرا، ومع ذلك لم يجرؤ وزير داخلية أو والي على مجرد مراسلته في الموضوع.