بديل ــ الرباط

بعد أن ظهر منفذا الهجوم على جريدة "شارلي إيبدو" في شريط فيديو، وهما يطلقان النار على شرطي كان ممددا على الرصيف، تأكد فيما بعد أن الضحية مغربي الأصل و اسمه أحمد المرابط وهو متزوج وأب لطفلين، و يبلغ من العمر 42 عاما.

وحسب ما أكدته وسائل إعلام فرنسية، فإن أحمد المرابط كان مكلفا بالقيام بدورية أمنية بواسطة دراجة هوائية في منطقة الهجوم، حيث سارع إلى مكان إطلاق النار، ليُفاجأ بالمهاجمين وهما يطلقان رصاصة على قدميه، سقط على إثرها أرضا قبل أن يُطلق أحدهما رصاصة أخرى على رأسه، و يلوذا بالفرار بواسطة سيارة سوداء اللون.

وقالت شاهدة عيان، تقطن بأحد المباني المُطلة على مكان الحادث، في تصريح لجريدة "لوباريزيان"، "إن الشرطي كان على متن دراجة هوائية وقام بكل في وسعه للإيقاف المهاجمين، و عندما أصيب أخذ يصرخ ويطلب من الناس الإختباء و الإبتعاد عن منطقة الخطر، قبل أن يتم الإجهاز عليه برصاصة على رأسه، أردته قتيلا"، بحسب الشاهدة.

يشار إلى أن الهجوم الذي استهدف جريدة "شارلي إيبدو"، يوم الأربعاء 7 يناير، خلف 12 قتيلا و 11 قتيلا، ولازال البحث جاريا عن المتورطين في العملية.

يذكر أن فرنسا أعلنت الحداد الوطني طيلة يوم الخميس 8 يناير.