سلّم رجل الأعمال الأرجنتيني أليخاندرو بورزاكو، أحد المتهمين في فضائح الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، نفسه إلى الشرطة الإيطالية يوم الثلاثاء 9 يونيو.

واحتجز بورزاكو صاحب الـ 50 عاما، رئيس إحدى شركات التسويق الرياضي في منطقة بولزانو، بالقرب من الحدود الشمالية لإيطاليا مع سويسرا، بعد أن حضر الى مركز الشرطة مع محاميه، ومن المتوقع ان يتم الاستماع اليه في وقت لاحق اليوم، لتحديد حول ما اذا كان يجب اعتقاله رسميا.

وكان مكان اقامة بورزاكو مجهولا، منذ اعتقال 7 مسؤولين في الفيفا، واتهام آخرين في 27 مايو الماضي بزيوريخ، وقبل يومين من انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي.

وحسب التقارير الصحافية، فإن بورزاكو كان في نفس الفندق الذي تم فيه اعتقال مسؤولي الفيفا ثم اختفى على الفور.
وورد اسم بورزاكو، ضمن لائحة المتهمين من القضاء الأميركي بالفساد المتعلق بالفيفا.

واعتقل القضاء السويسري، بناء على طلب من نظيره الأميركي 7 اشخاص بتهم الفساد، كما وجهت تهم الى مسؤولين آخرين في شركات التسويق الرياضي بينهم بورزاكو.

وتوالت فضائح الفساد المتعلقة بالفيفا، ما دفع بالسويسري جوزيف بلاتر الى اعلان استقالته من منصبه، والدعوة الى جمعية عمومية لانتخاب رئيس جديد، بعد 4 ايام فقط على اعادة انتخابه، رئيسا لولاية خامسة على التوالي.