بديل ـ الرباط

توصل الموقع بشريط فيديو، للمواطن محمد فزاز الذي تم اعتقاله و الزج به في خيرية عين عتيق الذي يضم مرضى نفسيين بمدينة تمارة، بعد أن خاض اعتصاما أمام وزارة الداخلية احتجاجا على عدم منحه إكرامية (كريمة)، كان الملك قد منحها له خلال زيارة قام بها إلى منطقة أنفكو.

و يحكي محمد فزاز مسلسلا من الأحداث التي عاشها عند وصوله إلى الرباط حيث اتهم مسؤولين أمنيين بالدائرة الأمنية لحسان، بالزج به في خيرية دون موافقته و إجباره على التوقيع على وثائق دون إطلاعه على محتواها.

و توصل الموقع بنسخ من الشكايات التي تقدمها بها فزاز لوزير العدل و للوكيل العام بمحكمة الإستئناف بالرباط، يروي من خلالها تعرضه "للضرب و الرفس و الشتم" خلال اعتصامه أمام وزارة الداخلية، و كذا الضروف "الصعبة" التي عاشها داخل الخيرية مرغما، على حد قوله.

و أصر محمد فزاز على موقفه، و عبر عن عزمه خوض أشكال تصعيدية حتى الحصول على حقه، على حد تعبيره، رغم تهديده بعدم العودة للإحتجاج بمدينة الرباط من طرف مسؤولين، كما جاء على لسانه بالفيديو.

وكانت قصة محمد فزاز قد تفجرت قبل اسبوع على المواقع الإخبارية و بعض الجرائد الورقية، مما دفع بعض الهيئات الحقوقية كـ"الهيئة المغربية لحقوق الإنسان" للتحرك من أجل الوقوف على حالة المشتكي و زيارته من داخل الخيرية و بالتالي إخلاء سبيله.

يُذكر أن موقع "بديل" كان سباقا لنشر خبر "اعتقال" محمد فزاز، عن طريق شريط فيديو لأمه وهي تطلب مساعدة ابنها في الخروج من الخيرية المذكورة و استرجاع حقوقهما كاملة، و بعد ذلك تداولت وسائل إعلام أخرى الخبر على نطاق واسع.