بديل- الرباط

يبيع شباب بفاس بالشوارع العامة "أجوبة" مفترض على اسئلة في مواد مختلفة تتعلق بمستوى السنة الثانية من التعليم الثانوي ومستوى الباكالوريا، يتم من خلالها إيهام التلاميذ بأنها قد تكون هي الأجوبة نفسها للامتحانات المقبلة.

وعادت مظاهر الترويج للغش لتطفو على السطح من جديد بفاس، من خلال لجوء بعض المكتبات العمومية، ومحلات بيع الكتب المستعملة، ومحلات "الفوطوكوبي" وعددا من الشبان إلى عرض مخطوطات "مجهرية" جاهزة للغش من أجل البيع أمام الملأ؛ وهي عبارة عن أشرطة، وصفحات منسوخة بشكل مضغوط من مواد المقررات الدراسية، ومن الأنترنيت.

ونسبة إلى يومية "الأخبار" في عددها ليوم الثلاثاء 10 يونيو، فإن جولة سريعة بأحياء "الليدو" و"مونفلوري" و"النرجس" و"بندباب" و"بلخياط" ووسط المدينة بموقع الأطلس، تبدو هذه "التجارة" رائجة هذه الأيام، أصحابها يعرضونها علانية على الرصيف أو بجانب بعض الكتب والمنشورات، لا يهمهم صفات زبائنهم، إن كانوا تلاميذ أو من معارفهم، ما دام هدفهم هو تسويق أكبر كمية من بضاعتهم.