بديل ـ الرباط

قال أبٌ، على شريط فيديو بثه موقع "يوتوب" إن سجناء حق عام اغتصبوا ابنه القاصر، دون أن يتسن للموقع التأكد من صحة هذه الرواية. 

وذكر الأب في تصريح لجمعية "ائتلاف الكرامة لحقوق الإنسان ببني ملال" بأن إدارة السجن وضعت ابنه القاصر ذو الستة عشر سنة مع سجناء راشدين، بعضهم مدان بالمؤبد.

وأشار الأب إلى أن ابنه، ويدعى حمزة جواد، يقضي ظروفا صعبة في السجن المحلي لمدينة خريبكة، وأن رضوضا وجدها يوم الخميس 11 شتنبر، على وجهه، داعيا وزير العدل ورئيس الحكومة والمندوب العام لإدارة السجون إلى التدخل، لغنقاد ابنه.

ووفقا لبيان صادر عن نفس الجمعية فإن حمزة جواد يقبع اليوم بمؤسسة السجن المحلي بخريبكة ويتعرض لسوء المعاملة، كما أنه محروم من الأدوية، خاصة أنه يعاني من أمراض نفسية نجمت عن عملي الإغتصاب التي تعرض لها، وأنه يتناول هذه الأدوية التي أصبحت جزء من حياته، قبل أن يدخل في إضراب عن الطعام منذ 14 يوما، ولازال مستمرا حتى اليوم، دون أن تستجيب الإدارة لمطالبه، المتمثلة بالأساس في فتح تحقيق فيما وقع له ومتابعة كل الجناة، وتمكينه من حقه في التطبيب وتزويده بالأدوية.

واتهم الأب الإدارة، نقلا عن نفس البيان بأنها لا تزود إبنه بالأدوية، وأن ابنه أصبح  فاقد لتوازنه النفسي وهو يطلب تدخل كل الجهات لإنقاد إبنه وبالإخص رئيس الحكومة ووزارة العدل والحريات والمندوبية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج والجمعيات الحقوقية .

من جهتها، تطالب "جمعية إئتلاف الكرامة لحقوق الإنسان بني ملال" إدارة مؤسسة السجن المحلي بخريبكة بتمكين حمزة جواد من حقه في التطبيب وعرضه على طبيب مختص، حتى يتم تشخيص حالته الصحية وتمكينه من الأدوية بإعتباره تحت وصايتها، داعية المندوبية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج بلعب دورها الإيجابي في هذه القضية، مع دعوة "وزارة العدل والحريات بأن تلعب دورها حتى لا نسقط في وفاة ضحية جديدة" يضيف بيان الجمعية.