هددت الممثلة المغربية، لبنى أبيضار، بطلب اللجوء لدولة أخرى، في حال لم يتم استقبالها من طرف الملك محمد السادس، أو رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، في ظرف 48 ساعة.

ودعت أبيضار، في تصريح لـ"الجريدة24"، الملك إلى مشاهدة فيلم "الزين اللي فيك"، كما دعت إلى إنصافها بعد أن أشارت إلى تعرضها للإهمال من طرف السلطات وكذا بعض المستشفيات إثر اعتداء جسدي لحقها من طرف مجهولين في الساعات الأولى من يوم الجمعة 6 نونبر.

وفي ذات السياق اعتذرت أبيضار، عن التصريحات التي أطلقتها، مؤكدة أن ذلك جاء في لحظة غضبة، حيث أوردت في تدوينة لها على صفحتها بالفيسبوك:"انا أحسن الحمد الله وشكرا لكل من سأل عني وشكر خاص دكاترة و ممرضات مصحة الياسمين شكرا لصديقة العزيزة الصحفية بشرى الضو . وكنعتادر للتعصب ديالي والكلام لقلت بخصوص اللجوء السياسي كنت فحالة هستيرة وحاسة بالحكرة ودمي كان سخون".

وكانت ولاية امن الدار البيضاء قد أكدت ضمن بيان لها "أن المعنية سبق لها وتقدمت أمام مصلحة المداومة بمنطقة أمن أنفا، على الساعة الثانية والنصف صباحا من يوم الجمعة 6 نونبر الجاري، وذلك من أجل وضع شكاية حول تعرضها للعنف، دون أن ترغب في الإفصاح عن مكان الاعتداء أو الملابسات المحيطة به".