أحالت لجنة حكومية مصرية مكلفة حصر أموال جماعة الإخوان المسلمين، التي تصنفها السلطات إرهابية، نجم الكرة السابق محمد أبو تريكة إلى النيابة العامة للتحقيق في اتهامات بتمويل هذه الجماعة.

وقالت اللجنة في بيان نشرته وسائل الإعلام المحلية الأحد، إنها أحالت ملف أبو تريكة ضمن ملفات 1536 شخصا آخر سبق التحفظ على أموالهم لاتهامهم "بتمويل جماعة إرهابية".

وأكد البيان إحالة ملفات هؤلاء الأشخاص للنيابة استنادا إلى "الحكم النهائي" الصادر في نهاية العام 2013 باعتبار جماعة الإخوان تنظيما إرهابيا.

وكانت لجنة التحفظ على أموال الإخوان وإدارتها التي شكلتها وزارة العدل عقب تصنيف القضاء للجماعة بأنها إرهابية قررت في أيار/مايو 2015 التحفظ على أسهم نجم كرة القدم السابق في إحدى شركات السياحة متهمة إياه بتمويل جماعة الأخوان المسلمين.

وأعلن أبو تريكة، الذي ظل لسنوات أحد أهم نجوم كرة القدم الإفريقية قبل اعتزاله في العام 2013، دعمه للرئيس الاسلامي محمد مرسي المنتمي إلى جماعة الإخوان أثناء حملته الانتخابية في العام 2012 قبل أن يطيح به الجيش في تموز/يوليو 2013.

وأكد أبوتريكة على حسابه على تويتر عقب قرار التخفظ على أمواله، أنه لن يغادر البلد مهما حصل. وكتب "تتحفظ على الأموال وتتحفظ على من تتحفظ عليه (...) لن أترك البلد وسأعمل فيها".

وطعن أبو تريكة بقرار التحفظ على أمواله أمام محكمة القضاء الإداري التي ستبدأ نظر هذا الطعن في 5 نيسان/أبريل المقبل.