عاد السلفي المدعو أبو النعيم لتكفير مجموعة من المفكرين والشخصيات الوطنية والأجنبية ووصفهم بأبشع النعوت.

وخص أبو النعيم في شريط فيديو، نشره على قناته بـ"اليوتوب"، يتحفظ "بديل.انفو" على نشره، (خص) كل من المفكر المغربي أحمد عصيد وادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب "الإتحاد الإشتراكي"، والكاتب الصحفي سعيد الأكحل، والمفكر المصري سيد القمني، خصهم بوابل من الأوصاف والنعوت الحاطة من الكرامة والسب والشتم والتخوين.

وقال أبو النعيم، في نفس الشريط "إن الذل لا يقبله اهل الحق بإسم التسامح، ويجب الرد على المجرمين بالقول الحق"، وان "هناك حراس الحدود يردون ".

و هاجم أبو النعيم منابر إعلامية مغربية واصفا إياها بـ"الصهيونية والتي تنشر الكفر والردة والتي تهاجم القرآن والسنة والخلافاء الراشدين".

كما هاجم أبو النعيم وزير الاوقاف والشؤون الإسلامية والكاتب العام للمجلس العلمي الأعلى ونعتهما بكونهما "يتواطئان بسكوتهما على ما يقع في البلاد من تهجم على الدين".

ودعا أبو النعيم بلغة تحريضية من أسماهم بالعلماء غير الرسميين والأساتذة الجامعيين وغيرهم إلى التحرك لمواجهة ما وصفه "الهجوم على الدين"، مؤكدا أن سكوتهم يعد "من النفاق الأكبر".

وسبق لأبو النعيم أن أدين بشهر حبسا موقوف التنفيذ بعد إصداره لفتوى تكفر الكاتب الأول لحزب "الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية"، إدريس لشكر.