بديل ــ الرباط

اعترف عبد السلام أبودرار، رئيس "الهيئة المركزيّة للوقاية من الرشوة"، بصعوبة القضاء النهائي على الرشوة بالمغرب بقوله:" لا يمكن القضاء على الرشوة بصفة نهائية، ولكنْ يُمكن وضعها في حدود، وإذا لم نواجهها تتافقم".

وأكد أبودرار خلال ندوة صحفية صباح اليوم الثلاثاء 30 دجنبر، أن قانون إنشاء الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة، يعاب عليه "تضييق لمجالات عمل الهيئة التي نص عليها الدستور وحصره بما تم التنصيص عليه في القانون الجنائي".

أبو درار الذي حل ضيفا على منتدى وكالة المغرب العربي للأنباء، عبر عن تخوفه من الطريقة التي يتم بها تعيين أعضاء الهيئة الوطنيّة للنزاهة والوقاية من الرشوة، محذرا من تأثير ذلك على استقلاليتها.

وفي سياق آخر، عبر المتحدث عن قلقه من محدودية عمل و تدخل الهيئة، الشيء الذي لا يمكنها من التدخل المباشر لزجر المرتشين، مركزا على الطابع "النضالي" للهيئة التي يرأسها.