كشف البحث الجاري من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بخصوص العناصر التي تنشط عبر المواقع الإلكترونية ذات الصلة بما يسمى ب"الدولة الإسلامية"، والذين تم إيقافهم مؤخرا بعدة مدن بالمملكة، عن توجهاتهم الخطيرة من خلال تبنيهم إستراتيجية "الجهاد المنفرد".

وأفاد بيان لوزارة الداخلية، أن "هذه العناصر الإرهابية، أبدت في ذات السياق استعدادها الكلي للانخراط في المشاريع التخريبية بالمملكة التي تدعو لها "داعش"، مشيرا إلى أن بعض الموقوفين تلقوا تعليمات مباشرة من بعض القادة الميدانيين لهذا التنظيم الإرهابي تقضي باغتيال شخصيات مدنية وعسكرية واستهداف مواقع حساسة بأحزمة ناسفة، وتنفيذ عمليات انتحارية".

يُذكر أنه تم إيقاف هذه العناصر التسعة بتاريخ 02 يوليوزالجاري، بمدن الناضور، والعيون، وتطوان، ومكناس، وتزنيت، وبني ملال، والسعيدية، والداخلة وطنجة.

مضيفا نفس البيان أنه سيتم تقديم المشتبه بهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري معهم تحت إشراف النيابة العامة.

وكان المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، قد أوقف يوم الخميس 2 يوليوز، 9 أفراد بمدن الناظور، العيون، تطوان، مكناس، سيدي إفني، بني ملال، السعيدية، الداخلة وطنجة، موالين لما يسمى بـ" الدولة الإسلامية"، ينشطون عبر المواقع الإلكترونية في الترويج للفكر المتطرف الذي يتبناه هذا التنظيم الإرهابي.