للمرة الثالثة في ظرف شهر خرج آلاف المواطنين في مسيرة حاشدة بمدينة إيمنتانوت يوم الأحد 14 فبراير، للمطالبة ببناء مستشفى متعدد التخصصات وبمواصفات ملائمة للمتطلبات الصحية بالمدينة، في ظل تدهور وهشاشة البنيات الصحية بالمنطقة.

إيمنتانوت1

وتجمع المواطنون في إحدى الساعات العمومية، مرددين شعارات ورافعين لافتات كُتبت عليها مطالبهم، قبل أن ينطلقوا في المسيرة التي تعتبر الثانية من نوعها بعد نظيرتها التي نظمت قبل أسبوعين.

إيمنتانوت2

وأكدت مصادر حقوقية، خلال حديثها لـ"بديل"، أن عددا من المواطنين تعرضوا لمضايقات من أجل ثنيهم عن المشاركة في المسيرة، خاصة ساكنة المناطق المجاورة لإيمنتانوت، مؤكدة نفس المصادر، أن المواطنين  مصرون على النضال إلى حين تحقق مطلبهم ألا وهو بناء مستشفى يسد الخصاص الصحي المهول بالمنطقة.


إيمنتانوت3

واستنكرت الساكنة، ومعها الإطارات الحقوقية، الصمت الذي قابل به المسؤولون مطالبهم رغم الإحتجاجات التي وصلها صداها إلى كل وسائل الإعلام الوطنية، ورغم المراسلات التي باشرتها العديد من الهيئات الحقوقية و الجمعوية بالمدنية.

إيمنتانوت5

وتوعدت الساكنة بالإستمرار في الإحتجاج وبالتصعيد إلى حين تحقق مطلبها، مؤكدة أن كل محاولات الحوار "الزائف" والتضييق لن تمنعها من المضي قدما في طريق النضال من أجل الحقوق المشروعة.

إيمنتانوت    إيمنتانوت4  إيمنتانوت6