بديل ـ الرباط

خرج آلاف المغاربة بمدينة الدار البيضاء يوم الأحد 27 يوليوز في مسيرة حاشدة للتضامن مع غزة و الشعب الفلسطيني عقب التصعيد الأمني الخطير الذي تشهده المنطقة و الذي خلف قرابة 800 قتيل و آلاف الجرحى.

و جابت المسيرة شوارع العاصمة الاقتصادية، ردد خلالها المتظاهرون شعارات تنادي بوقف العدوان الإسرائيلي و محاسبته على "جرائم الحرب"، كما حمل المشاركون مسؤولية ما يجري بغزة إلى "تخاذل و تواطؤ" الحكام العرب.

و شارك في المسيرة العديد من الوجوه السياسية و النقابية و الحقوقية على رأسها "نبيلة منيب" الأمينة العامة للحزب الإشتراكي الموحد، والناشط الحقوقي " عبد الحميد أمين"، "مصطفى البراهمة" زعيم حزب النهج، إضافة إلى قيادات من تيارات اسلامية بارزة.

و رفع المتظاهرون لافتات و منشورات مناهضة لأمريكا و لإسرائيل و فرنسا، واصفين ما يجري بأنه "مجزرة نازية" و "حملة تطهير عرقي" في حق سكان غزة.

ومن جهة أخرى، أكد المنظمون، في بيان وزع بالمناسبة ، على أن هذه المسيرة تأتي لدعم الالتفاف الشعبي الفلسطيني حول معركته المصيرية كشعب محتل وحقه في الدفاع عن نفسه من أجل الحرية والاستقلال.

يذكر أن عدة مدن قد نظمت مسيرات مماثلة كانت أبرزها مسيرة الرباط الأسبوع المنصرم.