بديل ـ الرباط

في وقت يُضرب فيه المعطلون في المغرب فقط لمطالبتهم بالتشغيل ويعتقل فيه نشطاء 20 فبراير من داخل مسيرة سلمية، طالب آلاف الإسبانيين، يوم السبت 7 يونيو، بالعاصمة مدريد ومدن إسبانية أخرى بإسقاط الملكية وعودة الجمهورية، دون أن يحدث أي تدخل أمني ضدهم، بحسب مصادر إعلام اسبانية.

وتأتي هذه التظاهرة الحاشدة، بعد أيام قليلة من اعتلاء الأمير فيليبي العرش رسميا، عقب تنازل الملك خوان كارلوس (76 عاما) عن العرش لصاحه، ما وجد فيه الجمهوريون فرصة للهتاف في الشوارع مرددين "اسبانيا ستكون في الغد جمهورية"، وهم يلوحون بعلم الجمهورية الاسبانية الثانية التي اعلنت في أبريل 1931 ثم اسقطت على يد فرنشيسكو فرانكو في 1939 بعد ثلاث سنوات من الحرب الاهلية.

وكانت عشرات الاحزاب السياسية اليسارية ومنظمات للمواطنين دعت الى التظاهر للمطالبة باجراء "استفتاء الآن" حول مستقبل الملكية. وسار المتظاهرون في شوارع عدة مدن أخرى كما في اقليم الباسك وفالنسيا.