هاجم متظاهرون مساء السبت مبنى السفارة السعودية في طهران وألقوا باتجاهه قنابل حارقة تعبيرا عن غضبهم إثر إعدام الرياض رجل الدين الشيعي السعودي الشيخ نمر باقر النمر، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية وكالة "أنباء الطلبة الإيرانية" "إيسنا".

وقالت الوكالة إن المتظاهرين رشقوا مبنى السفارة بالزجاجات الحارقة، وتمكنوا من اقتحام السور ودخول حرم المقر قبل أن تخرجهم منه الشرطة.

وكانت وزارة الخارجية السعودية أعلنت أنها استدعت السفير الإيراني لدى المملكة وسلمته "مذكرة احتجاج شديدة اللهجة" حيال التصريحات الإيرانية "العدوانية" التي صدرت بعيد الإعلان عن إعدام الشيخ الشيعي السعودي المعارض نمر باقر النمر.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية قوله: إن الوزارة "استدعت اليوم السفير الإيراني لدى المملكة وسلمته مذكرة احتجاج شديدة اللهجة حيال التصريحات الإيرانية العدوانية الصادرة تجاه الأحكام الشرعية التي نفذت بحق الإرهابيين في المملكة".

وأضاف المصدر السعودي نفسه أن وزارة الخارجية السعودية عبرت للسفير الإيراني عن "رفضها القاطع لهذه التصريحات العدوانية التي تعتبرها تدخلا سافرا في شؤون المملكة".

كما حملت وزارة الخارجية "الحكومة الإيرانية المسؤولية كاملة حيال حماية سفارة خادم الحرمين الشريفين في طهران، وقنصلية المملكة في مدينة مشهد، وحماية أمن كافة منسوبيها من أي أعمال عدوانية، وذلك بموجب الاتفاقيات والقوانين الدولية".

وكانت الرياض أعلنت عن إعدام 47 شخصا السبت بينهم جهاديون مرتبطون بتنظيم القاعدة ورجل الدين الشيعي نمر باقر النمر، أحد وجوه المعارضة للسلطات في المملكة، ما أثار انتقادات حادة في إيران والعراق.

وكان الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسين جابر أنصاري اعتبر أن السعودية ستدفع "ثمنا باهظا" لإعدامها رجل الدين الشيعي، متهما المسؤولين في المملكة ب"التهور واللامسؤولية".