بديل -الرباط

تظاهر العشرات من الفاعلين و المواطنين في مدينة آسفي، يوم الأحد 21 سبتمبر وسط مدينة آسفي بحضور أمني كثيف، استجابة للنداء اطلقته شبكة الدفاع عن البيئة و ضد مشروع المحطة الحرارية، بمناسبة دعوة أخرى أطلقتها أزيد من 600 منظمة بيئية و حقوقية عبر العالم للمشاركة في أكبر حشد مناخي من أجل الضغط على قادة العالم المجتمعون في قمة المناخ المنعقدة بنيويورك في 23 سبتمبر للخروج بقرارات صديقة للبيئة و تحدّ من الاحتباس.

وانطلقت تظاهرة آسفي، بتمام العاشرة صباحا حيث حضرها وفود مشاركة من مدن مغربية عديدة، كالبيضاء و كلميم و الرباط و أكادير، إضافة لحضور ممثلين أجانب عن منظمات حقوقية دولية، فيما اعتذر البعض لأسباب أمنية، بعدما اصدرت السلطات المحلية قرارا يقضي بمنع الوقفة.

ورفع المحتجون شعارات مناهضة لإقامة مشروع المحطة الحرارية في مدينة آسفي و التلوث بشكل عام، هذا، فيما عُسكرت ساحة الوقفة بعناصر الأمن حيث شُكل حزام دائري عن التجمع.

وكانت شبكة الدفاع عن البيئة في آسفي، عبرت عن استيائها من انعدام حرية التعبير و الرأي و التضييق الذي يطال مناضليها، و نددت بالمنع الصادر في حق الوقفة الاحتجاجية السلمية.

ومن جهة أخرى، كانت السلطات المحلية، استدعت الزميل صلاح الدين عابر، عضو هيئة تحرير موقع "بديل" على خلفية تحركاته كعضو ضمن "شبكة الدفاع عن البيئة وضد مشروع المحطة الحرارية بأسفي"، قبل أن يحل عون سلطة ومفوض قضائي إلى منزله أمس الأربعاء 17 شتنبر ليبلغانه أن باشا المدينة أصدر قرار منع في حق الوقفة المزمع تنظيمها من طرف الشبكة يوم الأحد 21 من الشهر الجاري، و هو ماعتبره " استفزازا صريحاً في حقه، بكونه ليس ناطقا باسم الشبكة و لا مسؤول عنها.