كشفت صحيفة "لوموند" الفرنسية اليوم الجمعة 28 أكتوبر، عن نتائج الفحوصات الطبية الأولية التي أجرتها الفتاة التي قدمت شكاية في حق المغني المغربي سعد المجرد المتهم بالإغتصاب والإحتجاز.

ونقلا عن نفس المصدر، فقد أكدت الفحوصات الطبية الأولية، أن الفتاة الفرنسية ذات الـ20 ربيعا، قد تعرضت للتعنيف حيث عثر الطبيب المشرف على القضيةعلى رضوض وإصابات في أنحاء مختلفة من جسمها، وبحسب "لوموند"، فإن هذا التقرير الطبي يؤكد "تعرض الفتاة لاعتداء جنسي من طرف المجرد".

وذكر المصدر ذاته، أن المجرد كان تحت تأثير الكحول كما تم العثور على كبسولةمخدر الكوكايين، ليلة الواقعة بفندق "ماريوت" وسط العاصمة الفرنسية باريس.

وأوردت الصحيفة الفرنسية، أنه من المستبعد جدا أن يحيي المجرد حفله الموسيقي بقصر المؤتمرات يوم السبت 29 أكتوبر بعد مستجدات التحقيق معه المشار إليها أعلاه.

من جهتها، قال موقع "بابوبي"، إن المدعي العام بمحكمة شاتلي بباريس، قد قرر تحويل سعد المجرد للتحقيق اليوم على الساعة الثالثة بعد الزوال وسط تكتم شديد على اسم القاضي الذي سيحقق معه في التهم المنسوبة إليه.

واوضح المصدر الإعلامي المغربي، أن الإتصالات الديبلوماسية تجري على قدم وساق من أجل ايجاد مخرج لابعاد التهم عن المجرد ولذلك فإن السلطات الفرنسية مصرة على التكتم بخصوص اسم القاضي.