نشر الناشط الفبرايري سعيد زياني على حسابه بـ"الفيسبوك"، صورا قال إنها "آثار للضرب والتعنيف وسوء المعاملة" التي تعرض لها بعد أن جرى توقيفه من طرف سلطات مدينة طنجة مساء الأحد 28 يونيو، قبل إطلاق سراحه بعد ذلك.

وكانت سلطات مدينة طنجة قد أوقفت الناشط سعيد زياني، على خلفية احتجاجه على "سوء معاملة لأحد رجال السطة تجاه مواطن"، قبل أن يقرر قائد ملحقة توقيفه ونقله إلى مركز أمن العوامة.

واحتج عدد من رفاق الزياني، وبعض الحقوقيين بعد أن تجمعوا أمام دائرة أمن العوامة، على اثر توقيفه، قبل أن يتم الإفراج عنه.

زياني4 زياني3 زياني2 زياني1 الزياني6 الزياني5