يتيم يقصف البوحسيني وبلكبير وحسن طارق ويتهمهم بمحاولة جر “البجيدي” لصدام مع الملك

2٬433
طباعة
وجه القيادي بحزب “العدالة والتنمية”، محمد يتيم، المحسوب على جناح المستوزرين، (وجه) قصفا قويا للفاعلة الجمعوية لطيفة البوحسيني والبرلماني السابق عن حزب “الاتحاد الاشتراكي” حسن طارق، والكاتب عبد الصمد بالكبير، متهما إياهم بـ”محاولة جر البجيدي لصدام مع المؤسسة الملكية”.

وقال يتيم في مقال له نشر على الموقع الإلكتروني لحزب “البجيدي”، وتناولته مواقع إخبارية أخرى (قال): “إذا كانت المناضلة الغيورة السيدة البوحسيني أو السيد حسن طارق أو السيد عبد الصمد بلكبير لهم رأي آخر، أو كانوا – لا سمح الله – يبحثون في العدالة والتنمية عن ذلك الحزب الذي افتقدوه في اليسار، وفِي أمينه العام المهدي بن بركة، أو ابراهام السرفاتي”، مضيفا “فليس حزب العدالة والتنمية الذي خشي أن ينعت بـ”المخزنية” سيرضى لنفسه أن يضطلع بدور كاسحة ألغام، ولا بالذي سيتطوع ليعيد البلاد إلى تاريخ تنازع وصدام مع الملكية أكل فيه أوفقير الثوم بفم حركة بلانكية وأنتجت سنوات الرصاص كان يضرب في الاتجاهين”، يقول يتيم في اتهام مباشر لهم إلى السعي لخلق صدام بين الملكية والبجيدي”.

ويعتبر طارق وبلكبير والبوحسيني من أكثر المدافعين عن حزب العدالة والتنمية إلى مستوى راج فيه حديث عن استوزار حسن طارق باسم العدالة والتنمية إبان محاولة بنكيران تشكيل الحكومة الثانية قبل أن يُعزل، فيما ترأست البوحسيني اللجنة الوطنية للدفاع عن ما سمي بـ”شباب الفيسبوك”،التي عنيت بالدفاع عن أعضاء شبيبة حزب “البيجيدي” الذين كانوا متابعين في حالة اعتقال بتهمة الاشادة بالإرهاب على خلفية تدوينات لهم بعد مقتل السفير الروسي بتوركيا”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.