وقفة أمام البرلمان تضامنا مع المرابط وشخصيات عالمية تراسل الملك من أجل التدخل

7

دعت لجنة ” التضامن مع الصحفي علي المرابط” إلى وقفة احتجاجية أمام مقر البرلمان المغربي، وذلك يوم الجمعة 24 يوليوز الجاري انطلاقا من الساعة السادسة مساء، في إطار حملة التضامن مع المرابط، مدير موقع “دومان أونلاين” ، بعد دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام منذ تاريخ 24 يونيو الماضي بساحة الأمم المتحدة بجنيف احتجاجا على رفض السلطات المغربية منحه شهادة السكنى من اجل تجديد بطاقته الوطنية وجواز سفره.

كما دعت لجنة الدعم في بيان لها، اطلع عليه “بديل” ” كافة الهيئات الحقوقية والإعلامية والسياسية والضمائر الحية إلى تكثيف التضامن مع الصحفي علي لمرابط من أجل نيل حقوقه كاملة غير ناقصة “.

وحملت اللجنة في بيانها “الدولة المغربية، المسؤولية الكاملة عن العواقب الوخيمة التي قد تطال حياة الصحفي على لمرابط، بسبب تعنتها واستهتارها بأرواح مواطنيها”.

وفي نفس السياق، ذكرت صحيفة “الباييس” الإسبانية أن مئات من المثقفين العالميين البارزين قد وقعوا على رسالة مفتوحة موجهة إلى الملك محمد السادس بخصوص قضية الصحفي علي لمرابط.

وجاء في الرسالة :” لقد تلقينا خبر الاضراب عن الطعام الذي يخوضه الصحفي علي المرابط، ولهذا السبب نود أن نعبر عن اهتمامنا العميق بوضعية هذا الصحفي الذي أحرز على العشرات من الجوائز العالمية، والذي تم منعه من الحصول على وثائق هويته، تزامنا مع انتهاء مدة الحكم بالمنع من مزاولة مهنته لمدة عشر سنوات وإعلانه رغبته في استئناف نشاطه المهني”.

وضمت لائحة الموقعين العديد من الوجوه العالمية البارزة في شتى المجالها من بينهم، جون ماكسويل، صاحب جائزة نوبل للآداب لسنة 2003، فريدريكو مايرو زاراجوزا، المدير العام السابق لليونسكو ورئيس مؤسسة ثقافة السلام، الصحفي الأمريكي سيمور هيرش الذي فجر قضية سجن ابو غريب، خوان غويتيسولو، جائزة “سرفانتس للآداب” للعام 2014، اليزا غونزاليس، رئيسة فدرالية الصحفيين الاسبان، برنابي غارسيا لوبيز أستاذ فخري في الدراسات العربية ومساهم في صحيفة “الباييس”، الكاتبة الامريكية الكندية “مارغاريت اتوود”، الكاتب الأمريكي “روبرت كوفر”، المخرج البلجيكي “لوك داردين”، الكاتب الفرنسي الامريكي “جوناتان ليتل”.

وكان المقر المركزي لـ”العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان” بالرباط، قد احتضن يوم الأربعاء 22 يوليوز، اجتماعا حضرته مجموعة من الفاعلين الإعلاميين والحقوقيين والمدنيين قصد الوقوف على الوضعية الخطيرة التي وصل إليها الصحفي علي المرابط، وتوج اللقاء بالإعلان عن تشكيل لجنة للتضامن مع الزميل الصحفي علي المرابط مدير “دومان أونلاين” واختيار أحمد المرزوقي رئيسا للجنة والصحفي سليمان الريسوني منسقا لأشغالها .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.