وفاة مواطن أضرم النار في جسده احتجاجا على عدم تنفيذ قرار ملكي

44
طباعة
أكدت مصادر حقوقية متطابقة أن المواطن الذي كان قد أضرم النار في جسمه قبل ثلاث أسابيع أمام مقر ولاية العيون قد لقي حتفه في ساعات أولى من صباح يوم الخميس 17 نونبر الجاري، بأحد المستشفيات بالدار البيضاء.

وبحسب ذات المصادر فإن “المواطن توفي متأثرا بالحروق التي طالت جسمه، والتي لم تنفع معها العلاجات قبل أن يفارق الحياة”.

وكان ذات المواطن الذي يسمى قيد حياته “ع. الصالحي”، من مواليد 1966، وهو أب لأربعة أبناء، قد أقدم على إضرام النار في جسده أمام ولاية جهة العيون الساقية الحمراء، بداية شهر نونبر الجاري، قبل أن يجري نقله إلى مستشفى مدينة أكادير ومنها إلى مستشفى الحروق بمدينة الدار البيضاء، بعد إصابته بحروق خطيرة غطت كامل جسمه.

وسبق لنفس المواطن أن هدد بالانتحار من فوق سطح ولاية جهة العيون الساقية الحمراء نهاية أبريل الماضي، احتجاج اعلى عدم تنفيذ قرار ملكي يقضي بعودته لعمله الذي طرد منه سابقاً.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. مغترب يقول

    دولة الحكرة الله يلعن بوها بلاد أكثر المسؤولين أبناء الشوارع لا تأخذهما رأفة ببني البشر دولة الحكرة و الزبونية يهان فيها الرجال و تعزز فيها الساقطات و لحاسين الكابة أشباه الرجال كفى من أن تصفوا المغرب يلد الحق و القانون إن لم يحترم فيها القضاة النزهاء و يفصلوا عن العمل و يترقى القضاة المجرمين المرتشين الظالمين
    الحمد لله أني منذ ثلاثين سنة تركت الوظيفة العمومية و هاجرت إلى أوروبى معزز مكرم

  2. فرج فودة يقول

    هدا عار على المسؤولين في المغرب . فالمواطن لم يعد يجد حتى ما ياكله بكرامة وعدالة اجتماعية . واش فهمتني ولا لا . ام الدي يهمك هو عائلتك في التوظيف والمقربين من حزبك ؟ والشعب يموت او يحيى فلا يهم .

  3. احمد. يقول

    هذه نتائج دولة الفساد التي تكافؤ الوزراء و البرلمانيين و اللصوص الكبار و تضرب الفقراء و البسطاء في لقمة عيشهم و تطحنهم في شاحنات الازبال او تدفعهم لحرق انفسهم. طبعا سيخرج علينا اصحاب المخزن و العملاء و يقولون الانتحار حرام . وهل سرقة اموال الشعب و تفقيره والتحكم في الثروة و بناء القصور و امتلاك الملايير و البذخ و استعباد البشر حلال؟؟؟؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.