وفاة العجوز التي تم اغتصابها جماعيا ودفنها حية

55
طباعة
لقيت مواطنة تجاوز عمرها الخامسة والسبعون سنة يوم الإثنين 11 أبريل الحالي، حتفها تعرضها لاعتداء جنسي من طرف ثلاثة أشخاص قاموا ودفنها حية تحت التراب والجير.

وحسب ما نقلته مصادر متطابقة فإن المواطنة العجوز ، توفيت بمستشفى محمد الخامس بأسفي ، بعد نقلها إليه قبل أسبوع من الآن نتيجة تعرضها لاغتصاب وحشي من طرف ثلاث أشخاص بجماعة الحضر التابعة لإقليم أسفي.

وكانت المواطنة العجوز قد عثر عليها في منزلها بالمنطقة المذكورة في حالة يرثى لها نتيجة ترضها لضرب مبرح وتغطيتها بالتراب والجير وذلك بعد اغتصاب جماعي من طرف ثلاثة أشخاص كانوا موضوع عدة شكايات من طرف مواطني المنطقة، ولازالوا فارين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. colonel ababou يقول

    C’est l’ere de mohamed6 amir lmouminin

  2. ababou يقول

    C triste, cela se passe uniquement au pays du pauvre maroc, sinaat hmaida setta,motaasslim,monafik, pas d’education,pas de religion,lkabt,lhirman

  3. farid يقول

    آلله يرحمهآ ،يآربي يسلط آلعدآب على آلوحوش آلقدرة آلتي إعتدت عليهآ ،وأين آلآمن يآعباد آلله ؟؟؟؟؟

  4. Premier citoyen يقول

    إن لله و إن إليه راجعون. اللهم أسكنها فسيح جنتك.
    المسؤولية الكبرى تقع على من تلقى عدة شكايات ضد هؤلاء الجانحين و لم يغمض له جفن حتى يعتقلهم . كان بإمكان تفادي هذه المصيبة ، إذ كيف يعقل تفكيك خلايا إرهابية لم تظهر للعلن قبل حدوث الكوارث ولا يتم اعتقال جناة معروفين ؟ و عليه يجب على السؤولين فتح تحقيقا داخليا و معاقبة المسؤول أو المسؤولين عن الإهمال و الإ ستخفاف بشكايا ت المواطنين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.