وفاة الزعيم الكوبي فيديل كاسترو

20

قال الرئيس الكوبي راؤول كاسترو مساء الجمعة 25 نونبر، عبر التلفزيون الوطني :”توفي القائد الأعلى للثورة الكوبية في الساعة 22,29 هذا المساء”.

بهذه العبارة أعلن للعالم وفاة شقيقه الرئيس السابق فيدل كاسترو الذي قاد ثورة 1959 وأقام دولة شيوعية على أعتاب الولايات المتحدة ونجا كما يروى من مئات محاولات الاغتيال.

وأوضح راؤول أن “الجثمان سيحرق السبت” قبل أن يختم إعلانه مطلقا هتاف الثورة “هاستا لا فيكتوريا سيمبري” (حتى النصر دائما).

وكان الزعيم الكوبي حكم بلاده بيد من حديد منذ ثورة 1959 متحديا القوة الأمريكية العظمى، قبل أن يسلم السلطة لشقيقه راوول بعد مرضه.

وفي نيسان/ابريل 2011 تخلى عن آخر مسؤولياته الرسمية بصفته السكرتير الاول للحزب الشيوعي الكوبي لشقيقه راوول، المسؤول الثاني في الحزب منذ تاسيسه في 1965.

وفي حين كان يلقى فيدل كاسترو الذي ناهز عمره 90 عاما انتقادات كثيرة من أبناء كوبا بسبب تقييد الحريات الشخصية وفرض اقتصاد موجه على غرار الاقتصاد السوفيتي، كان يشيد به آخرون لتحرير كوبا من الهيمنة الأمريكية وتوفيرها الرعاية الصحية والتعليم.

ويذكر أن فيدل سلم مقاليد الحكم في عام 2008 إلى أخيه الأصغر راؤول بسبب مرض أصابه في الأمعاء، لكنه ظل محتفظا بلقب”الزعيم الأسطوري”. ومنذ ذلك الحين، لم يعد فيدل يظهر على الملأ إلا فيما ندر وازداد شحوبا وبات يرتدي الملابس الرياضية المريحة بدلا من الزي العسكري الزيتوني الذي اعتاد الظهور به.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. مغربي يقول

    إلى صاحب التعليقين : ملاحظ __و مبيد الخوامجية و المتمركسين

    كلاكما بوق للدعاية الامبريالية و الصهيونية التي حاولت اكثر من مرة تشويه الشرفاء في العالم و على رأسهم الراحل كاسترو و تشيكيفارا و لينين و آخررون … ياريت لو تقدمون الحجج على ما تدعون. فالحجة على من ادعى مادامت لا حجج لكم فانتم كالببغاوات فقط ترددون ما يملون عليكم اسيادكم الامبراليين و الصهيونيين لا اقل و لا اكثر.. نقطة إلى السطر

  2. مبيد الخوامجية و المتمركسين يقول

    الحمد لله تخلصت البشرية من احد عتاة المستبدين المتمركسين الفاشلين الذين جثموا على صدر الشعب طيلة 60 سنة الى مزبلة التاريخ

  3. Anyone يقول

    Hasta la victoria siempre ! ,العالم يفقد الرجال الأحرار إنه يوم حزين للإنسانية. فديل كاسترو كم كنت عظيم!

  4. ملاحظ يقول

    خاطئ من يعتقد ان كوبا مستقلة عن التبعية الامبريالية وان فيديل كاسترو زعيمها الثوري اسس لنظام شيوعي بهده الجزيرة – القاعدة العسكرية والمخابراتية الامريكية بامتياز , لقد لعب كاسترو دور العميل الامريكي ضد اصدقاء امريكا وحلفائها اكثر منه ضد اعدائها وهو الدي سلم مشعل مهمته المهينة الى كوريا الشمالية الان قبل مكافاءته من طرف مخابرات القوة العظمى التي ضمنت لاخيه البقاء في السلطة والتنفيس على الشعب الكوبي بقبول دخوله التراب الامريكي تقديرا لخدماته لمصلحة الهيمنة الامريكية على كل الانظمة خصوصا بجنوب القارة ثم بقية العالم

  5. كاره الظلاميين يقول

    وداعا فيديل…وداعا أيها الرجل العظيم…إسم على مسمى، لقد كنت فعلا وفيا لشعبك
    سيظل يذكرك التاريخ أما أعداؤك فإلى المزبلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.