وفاة الرئيس الإيراني السابق أكبر هاشمي رفسنجاني

14

توفي الرئيس الإيراني السابق، علي أكبر هاشمي رفسنجاني، عن عمر ناهز 83 عاما، مساء اليوم الأحد، اثر جلطة قلبية تعرض لها، حسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وقالت وكالة IRINN الايرانية من جانبها إن “آية الله هاشمي رفسنجاني، رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام، توفي بعد حياة قضاها في الكفاح والجهود المتواصلة من اجل تحقيق اهداف الاسلام والثورة.”

وقالت وكالتا فارس وتسنيم في وقت لاحق نقلا عن اقارب لرفسنجاني، ومنهم مستشاره حسين مرعشي، قولهم إنه توفي.

وقال التلفزيون الايراني إن رفسنجاني توفي “رغم الجهود التي بذلها الاطباء لانقاذ حياته.”

وقالت الوكالة في خبر مقتضب في وقت سابق إن “آية الله علي اكبر هاشمي رفسنجاني ادخل المستشفى قبل نحو ساعة في طهران لاصابته بعارض قلبي” دون ان تخوض بمزيد من التفاصيل.

يذكر ان رفسنجاني البالغ من العمر 82 عاما ما زال يعد شخصية متنفذة في ايران، إذ يرأس مجلس تشخيص مصلحة النظام المكلف بحل الخلافات التي قد تنشأ بين مجلس الشورى (البرلمان) ومجلس صيانة الدستور.

ولعب رفسنجاني دورا مهما في السياسة الايرانية منذ الثورة الاسلامية عام 1979، إذ انتخب لفترتي رئاسة، كما تولى رئاسة مجلس الشورى.

وفي السنوات الاخيرة، لعب دورا بارزا في الحركة الاصلاحية في ايران التي كانت تحاول ممارسة نفوذ معتدل على ايران ومرشدها الاعلى آية الله علي خامنئي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. صديق يقول

    رحمة الله عليه لقد كان كامل الوعي والعلم بمقاصد الدين والدنيا
    الموت ليست عدما أيها السادة ولن تكون عدما ولو كانت ماكان دفن الإنسان الميت وحتى لو قيل إن هناك تحلل وتفسخ لهذا الجسم فالإنسان لم يكن جسما فقط بل كانت فيه الروح ولما غادرته صار الجسم ميتا فأين تذهب الروح إذن الموت ليست عدما وإنما مغادرة الروح للجسد وانتقال إلى عالم آخر لانعرف عنه شيئا فاستعدوا أيها السادة له وعاشروا الناس معاشرة إذا عشتم حنوا إليكم وإذا متم بكوا عليكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.