وفاة البائعة المتجولة التي أضرمت النار في جسدها

70
طباعة
فارقت المواطنة التي أقدمت على إضرام النار في جسدها بمدينة القنيطرة، نهاية الأسبوع الماضي، (فارقت) الحياة، صباح يوم الإثنين 11 أبريل الجاري، متأثرة بالحروق التي تعرضت لها.

وحسب مصادر متطابقة فإن المواطنة المسماة قيد حياتها، حياة، والتي كانت تشتغل بائعة متجولة، فارقت الحياة بالمستشفى حيت كانت تتلقى العلاج من جراء حروق من الدرجة الثالثة، بعد إقدامها على إضرام النار في جسدها مساء يوم السبت 9 أبريل الجاري، أمام الباب الرئيسي للملحقة الإدارية السادسة بمدينة القنيطرة.

وكانت مصادر محلية قد ذكرت أن المواطنة “فتيحة”، والبالغة من العمر 42 سنة، أضرمت النار في جسدها ، احتجاجا على ما سمته بـ”الحكرة والإهانة، بعد مصادرة سلعتها من طرف رجال السلطة أثناء نشاطها المتمثل في البيع على الأرض أمام سوق أولاد مبارك، بالقنيطرة”، فيما لم يتسن للموقع التأكد من هذه الرواية من جهات رسمية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. أحمد يقول

    ما لم أفهمه هو كيف أن هذا الهائل من المواطنين الفقراء الذين أضرموا النار في أنفسهم منهم بائعون متجولون وتلاميذ ومظلومون… لم يغير شيئا من سياسات المخزن ومن معه ولم يحرك ساكنا في الواقع اليومي؟؟؟
    شاب أحرق نفسه في تونس وانظروا ما وقع ولكن مغرب الاستثناءات لم يقع فيه شيئا بل ان المخزن وأذنابه يتلذذون برؤية الفقراء يحرقون أنفسهم ومنهم من يقول لهم أن سوف أوفر لك البنزين وما عليك سوى احراق نفسك
    المرجو نشر تعليقي وشكرا

  2. كاره الظلاميين يقول

    ذنب هذه المواطنة وغيرها ممن اضرموا النار في اجسادهم بسسب الظلم والحكرة في رقبة الماجيدي ورئيس الدولة وكل من هرب اموال الفقراء الى سويسرا وبنما

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.