وزارتا الداخلية و الأوقاف تشددان من الإجراءات الأمنية في المساجد

16

بديل ـ الرباط

بعد القرار الملكي القاضي بمنع الأئمة و الفقهاء من الدخول في العمل السياسي اتفقت وزارة الداخلية ووزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية على تشديد الإجراءات الأمنية الإحترازية في كل المساجد بجميع جهات المملكة.

و كشفت جريدة “العلم” -التي نقلت الخبر- عن قانون يشدد من مراقبة بنايات المساجد ووزارتا التوفيق وحصاد يتكلفان بتنفيذه.. حيث شددت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من إجراءاتها الاحترازية لمراقبة بنايات المساجد، وكشفت كيفيات مراقبة حالة بنايات هذه المساجد والجهات المكلفة بهذه المراقبة. القانون الجديد يمنح سلطة كبيرة للولاة والعمال، حيث أحدث لجنة إقليمية لمراقبة حالة بنايات المساجد تجتمع بدعوة من رئيسها مرة في السنة على الأقل وكلما دعت الضرورة إلى ذلك.

يذكر أن الملك محمد السادس،قد أصر قرارا يمنع بموجبه الأئمة والخطباء وجميع المشتغلين في المهام الدينية من “ممارسة أي نشاط سياسي”، ومنع “اتخاذ أي موقف سياسي أو نقابي”، إضافة إلى المنع عن “القيام بكل ما يمكنه وقف أو عرقلة أداء الشعائر الدينية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.