هل يحقق إردوغان حلم “الإخوان” بالاستيلاء الشامل على الدولة؟

61
طباعة
بعد إدانة الانقلاب الفاشل بتركيا من طرف الجميع، سرعان ما بدأت الشكوك تساور مختلف الأطراف في حقيقة نوايا إردوغان وأهدافه، فقد انبرت المعارضة التركية التي سبق أن أدانت الانقلاب للتذكير بضرورة احترام القانون وعدم الإقدام على تجاوزات لتحقيق مآرب أخرى، وأعلنت فرنسا بأن الانقلاب ليس “شيكا على بياض” يسمح للحاكم بالقفز على القانون والإقدام على أعمال لا تختلف عن أهداف الانقلابيين وهي إحكام السيطرة على الدولة، كما أعلن مصدر من الاتحاد الأوروبي بأن لوائح الذين شملتهم عمليات الانتقام تبدو كما لو أنها وُضعت بشكل مسبق وتمت تهيئتها سلفا، وعبرت أمريكا عن موقف حذر يعكس مقدار عدم ثقتها في مناورات إردوغان الإقليمية. لقد تيقن الجميع بعد الأحداث التي تلت الانقلاب بقليل بأن إردوغان ليس بصدد معاقبة الانقلابيين بقدر ما يقوم بشكل ممنهج وواضح بتطهير الدولة من معارضيه الذين هم أساس قوة التجربة الديمقراطية لتركيا، إذ لا مصداقية ديمقراطية بدون معارضة، هذه المعارضة التي أصبحت ثقيلة على إردوغان وحزبه ما جعله يلجأ في الآونة الأخيرة إلى منع منابرها الإعلامية واعتقال الصحفيين الذين يعبرون عن رأي مخالف لنهج الحاكم.

إن الأحداث التي تواترت تدلّ بما لا يدع مجالا للشك على وجود مخطط آخر، ليس مخطط الانقلابيين الذين فشلوا، بل مخطط إردوغان السائر في طريق النجاح لتحقيق حلمه الكبير: أن يصبح أمبراطورا لا تقوم شرعيته على صناديق الاقتراع الحديثة، والتي لا تعطيه إلا سلطة محدودة تلزمه باحترام حريات الآخرين والحق في الاختلاف معه، إنه يريد استعادة “أمجاد” سلاطين العثمانيين الذين لم يكونوا بمعايير عصرنا إلا حكاما من طغاة العصور الوسطى المظلمة، التي طبعها الإقطاع العسكري والإرهاب واستبداد الأمراء والولاة المتسلطين على رقاب الناس.

كيف نفسر إصرار إردوغان على إقالة 30 حاكما إقليميا وخمسين من كبار موظفي الدولة لا علاقة لهم مطلقا لا بالجيش ولا بالانقلاب، وكيف نفهم إبعاد آلاف الموظفين بوزارة الداخلية التي لا علاقة لها أيضا بما جرى، ومنهم 8000 شرطي تم التخلص منهم بإقالتهم، بل وكيف نفهم إقالة 2900 قاض ؟ ما علاقة القضاء بالانقلاب ؟ إن تفكيك الأمن والقضاء لا يهدف إلا إلى غاية واضحة هي ضرب مبدأ فصل السلط في الصميم، حيث من البديهي أن يتم تعويض جميع الذين تمت إقالتهم بأتباع الرئيس وخدامه، وهكذا ستنتقل تركيا من دولة تسير على درب الديمقراطية إلى دولة التعليمات الشفوية للاتباع والمريدين في كل القطاعات، دولة المافيا التي يسيرها حزب وحيد يضع أتباعه في كل المرافق ويستولي على كل مفاصل الدولة، وهذا هو حلم الإخوان المسلمين في تنظيمهم العالمي، وقد فشلوا في تحقيقه بمصر، كما فشلوا في تونس ، أما في المغرب فهم ما زالوا في مرحلة التملق للحكام الفعليين في محاولة للتحالف مع النظام والمرور إلى مرحلة أخرى.

لقد عمل إردوغان منذ مدّة على كسب ثقة الأتراك بالابتعاد عن التعبير عن توجهات دينية في السياسة، فالتعاقد الذي حمله إلى السلطة قائم أساسا على أن العلمانية هي الضمانة لحقوق الجميع، وللتداول على السلطة بطريقة سلمية، لكن بعد سنوات تبين لإردوغان وحزبه بأن السلطة الفعلية كما يتصورها الفاعل الإسلامي، والتي هي القدرة على أسلمة الدولة، لا يمكن أن تتحقق في إطار الديمقراطية بمعناها الحديث، لأنها تقوم على قيم لا تقبلها الحساسية السياسية الإسلامية ، وهي قيم النسبية والحرية واحترام الآخر والحق في الاختلاف والمساواة في إطار المواطنة بغض النظر عن العقيدة أو العرق أو غيرهما.

فإذا كان الانقلاب الناجح تنجم عنه ديكتاتورية العسكر الذين يستولون بطرق غير شرعية على مؤسسات الدولة، ويفرضون توجهاتهم على الجميع، فإن “الانقلاب الفاشل” بتركيا هو بصدد التمخض عن دكتاتورية إردوغان التي لم تعد تكفيها صناديق الاقتراع، هذه الأخيرة التي يعلم الجميع بأن شرعيتها مؤقتة وليست أبدية.

يبدو من هذا كله أنّ النداء الذي أعلنه إردوغان متوجها إلى الشعب التركي، داعيا إياه إلى ضرورة النزول إلى الشارع لحماية الديمقراطية ما زال قائما، إذ سيكون على هذا الشعب أن يبقى في الشارع إلى أن تتضح الأمور، حيث قد يحتاج بعد الآن إلى حماية الديمقراطية من إردوغان نفسه ومن حكم الحزب الوحيد.

يدلّ ما جرى على أن التجربة الديمقراطية التركية لم تنضح بعد، ولم تصبح تعاقدا حاسما قائما على الترسيخ الديمقراطي النهائي، فمادام في الجيش من يفكر في التخلص من المنتخبين بالانقلاب، وما دام في الحكم منتخبون يسعون إلى غايات تتجاوز الديمقراطية إلى استعادة أنماط حكم بائدة، فإن الصراع سيظل قائما وقد يضع البلد كله على حافة الفتنة والفوضى عما قريب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

44 تعليقات

  1. karima يقول

    a sket alkelb, l3ilmani jifa lakher

  2. jamals يقول

    sir tl3ab m3a qranek ya onsori

  3. abdel يقول

    انا لا أثق بعصيد لانه وكيل الاستعمار الفرنسي بامتياز ، وحاقد على الاسلام والمسلمين ،هو الطعم الذي يفضله الصهاينة لاختراق الدول والشعوب .
    تتبعت نشاطاته ومحصت أفكاره ذئب في ثوب حمل ، وانقلابي بلباس ديموقراطي ، يتحالف مع الشيطان لاقصاء كل ما له علاقة بالاسلام ، إنه رجل يقطر حقدا وكراهية بل يدعو لها وهذا هو وجه الخطر الذي على جميع المغاربة أن يحذروه .

  4. مواطن يقول

    حول ما جاء في تعليق سابق:
    إ”شارة فقط للكاتب المحترم أحمد عصيد أن أردوغان الطاغية كما يزعم انتخب كرئيس للجمهورية التركية بنسبة 52% فقط أي أن 48% الباقية تشكل في عرف السياسة وبمقاييس صناديق الاقتراع معارضة. وعلى ما يبدو أن هذه الفئة المعارضة لازالت موجودة حرة طليقة، لم تلق في السجون ولم ينكل بها ولم تسحل في الشوارع كما فعل الطاغيان الحقيقيان السيسي وبشار المدعومان بالنخبة التي تدعي العلمانية والحداثة زورا وبهتانا. ”
    نود ان نقول :
    1.ان اتخاب اغلبية ولو بنسبة كبيرة لا يعطي لمن انتخب شيك على بياض للتحكم في رقاب الناس حسب هواه هو واتباعه، دون ان ياخد بعين الاعتبار ما تريده الاقلية المعارضة .والا اصبحنا في ككتاتورية الاغابية لا في ديمقراطية حقيقية يجد فيه كل واحد نفسه ويتمتع بكل الحريات والحقوق المكفولة والمنصوص عليها في مدونة حقوق الانسان.
    2..ما تم عرضه كحقيقة وواقع موثوق في صحتهبان المعارضة هي الان في الشوارع تزول حرة طليقة ولم يمسها سوء ، هو صميم مقال السيد عصيد (وموضوع رساءل تنبيه و قلق من عدة دول لاردغان) الدي يثير الانتباه الى ان حجم العتقالات والاقالات وشموليتا حيت تمس جميع القطاعات بالالاف يطب ان يدفع كل انسان كوضوعي الى طرح الاسءلة التي يطرجها هو : هل هدا عقاب الانقلابيين او ننقية المجال السيسي من المعارضين المزعجين المعروفين مسيلقا .
    3.اما في ما يخص “العلمانية “والعلمانيين فيبدو ان هدا المصطلح و المفهوم الدي يحيل اليه غير مهضومين بااشكل المطكوب عند الجميع .حيث ان العلمانية لا زالت تفهم و تقدم على انها ضد الدين ،”مع الغرب “…وما الى دلك مع ان العلمانية هي فصل الدين عن الدولة والسياسة مع حماية حق الجميع في اختيار وتطبيق ما يريد من اعتقاد.ولولاها لما تمكن المسلمون من ممارسة شعاءرهم في الدول المثقدمة (وغالبهم فار من طواغيث بلدانهم “المسلمين”
    4-اثمن الحاح الاخ كاتب العليق (بكلام متزن) على ضرورة مناقشة الافكار والكف عن السب والقدف

  5. مواطن يقول

    حول ما جاء في تعليق سابق:
    إ”شارة فقط للكاتب المحترم أحمد عصيد أن أردوغان الطاغية كما يزعم انتخب كرئيس للجمهورية التركية بنسبة 52% فقط أي أن 48% الباقية تشكل في عرف السياسة وبمقاييس صناديق الاقتراع معارضة. وعلى ما يبدو أن هذه الفئة المعارضة لازالت موجودة حرة طليقة، لم تلق في السجون ولم ينكل بها ولم تسحل في الشوارع كما فعل الطاغيان الحقيقيان السيسي وبشار المدعومان بالنخبة التي تدعي العلمانية والحداثة زورا وبهتانا. ”
    نود ان نقول :
    1.ان اتخاب اغلبية ولو بنسبة كبيرة لا يعطي لمن انتخب شيك على بياض للتحكم في رقاب الناس حسب هواه هو واتباعه، دون ان ياخد بعين الاعتبار ما تريده الاقلية المعارضة .والا اصبحنا في ككتاتورية الاغابية لا في ديمقراطية حقيقية يجد فيه كل واحد نفسه ويتمتع بكل الحريات والحقوق المكفولة والمنصوص عليها في مدونة حقوق الانسان.
    2..ما تم عرضه كحقيقة وواقع موثوق في صحتهبان المعارضة هي الان في الشوارع تزول حرة طليقة ولم يمسها سوء ، هو صميم مقال السيد عصيد (وموضوع رساءل تنبيه و قلق من عدة دول لاردغان) الدي يثير الانتباه الى ان حجم العتقالات والاقالات وشموليتا حيت تمس جميع القطاعات بالالاف يطب ان يدفع كل انسان كوضوعي الى طرح الاسءلة التي يطرجها هو : هل هدا عقاب الانقلابيين او ننقية المجال السيسي من المعارضين المزعجين المعروفين مسيلقا .
    3.اما في ما يخص “العلمانية “والعلمانيين فيبدو ان هدا المصطلح و المفهوم الدي يحيل اليه غير مهضومين بااشكل المطكوب عند الجميع .حيث ان العلمانية لا زالت تفهم و تقدم على انها ضد الدين ،”مع الغرب “…وما الى دلك مع ان العلمانية هي فصل الدين عن الدولة والسياسة مع حماية حق الجميع في اختيار وتطبيق ما يرمن اعتقاد.ولولاها لما تمكن المسلمون من ممارسة شعاءرهم في الدول المثقدمة (وغالبهم فار من طواغيث بلدانهم “المسلمين”
    4-اثمن الحاح الاخ كاتب العليق (بكلام متزن) على ضرورة مناقشة الافكار والكف عن السب والقدف

  6. مواطن يقول

    حول ما جاء في تعليق سابق:
    إ”شارة فقط للكاتب المحترم أحمد عصيد أن أردوغان الطاغية كما يزعم انتخب كرئيس للجمهورية التركية بنسبة 52% فقط أي أن 48% الباقية تشكل في عرف السياسة وبمقاييس صناديق الاقتراع معارضة. وعلى ما يبدو أن هذه الفئة المعارضة لازالت موجودة حرة طليقة، لم تلق في السجون ولم ينكل بها ولم تسحل في الشوارع كما فعل الطاغيان الحقيقيان السيسي وبشار المدعومان بالنخبة التي تدعي العلمانية والحداثة زورا وبهتانا. ”
    نود ان نقول :
    1.ان اتخاب اغلبية ولو بنسبة كبيرة لا يعطي لمن انتخب شيك على بياض للتحكم في رقاب الناس حسب هواه هو واتباعه، دون ان ياخد بعين الاعتبار ما تريده الاقلية المعارضة .والا اصبحنا في ككتاتورية الاغابية لا في ديمقراطية حقيقية يجد فيه كل واحد نفسه ويتمتع بكل الحريات والحقوق المكفولة والمنصوص عليها في مدونة حقوق الانسان.
    2..ما تم عرضه كحقيقة وواقع موثوق في صحتهبان المعارضة هي الان في الشوارع تزول حرة طليقة ولم يمسها سوء ، هو صميم مقال السيد عصيد (وموضوع رساءل تنبيه و قلق من عدة دول لاردغان) الدي يثير الانتباه الى ان حجم العتقالات والاقالات وشموليتا حيت تمس جميع القطاعات بالالاف يطب ان يدفع كل انسان كوضوعي الى طرح الاسءلة التي يطرجها هو : هل هدا عقاب الانقلابيين او ننقية المجال السيسي من المعارضين المزعجين المعروفين مسيلقا .
    3.اما في ما يخص “العلمانية “والعلمانيين فيبدو ان هدا المصطلح و المفهوم الدي يحيل اليه غير مهضومين بااشكل المطكوب عند الجميع .حيث ان العلمانية لا زالت تفهم و تقدم على انها ضد الدين ،”مع الغرب “…وما الى دلك مع ان العلمانية هي فصل الدين عن الدولة والسياسة مع حماية حق الجميع في اختيار وتطبيق ما يرمن اعتقاد.ولولاها لما تمكن المسلمون من ممارسة شعاءرهم في الول المثقدمة (وغالبهم فار من طواغيث بلاده “المسلمين”
    4-اثمن الحاح الاخ كاتب العليق (بكلام متزن) على ضرورة مناقشة الافكار والكف عن السب والقدف

  7. مواطن يقول

    حول ما جاء في تعليق سابق:
    إ”شارة فقط للكاتب المحترم أحمد عصيد أن أردوغان الطاغية كما يزعم انتخب كرئيس للجمهورية التركية بنسبة 52% فقط أي أن 48% الباقية تشكل في عرف السياسة وبمقاييس صناديق الاقتراع معارضة. وعلى ما يبدو أن هذه الفئة المعارضة لازالت موجودة حرة طليقة، لم تلق في السجون ولم ينكل بها ولم تسحل في الشوارع كما فعل الطاغيان الحقيقيان السيسي وبشار المدعومان بالنخبة التي تدعي العلمانية والحداثة زورا وبهتانا. ”
    نود ان نقول :
    1.ان اتخاب اغلبية ولو بنسبة كبيرة لا يعطي لمن انتخب شيك على بياض للتحكم في رقاب الناس حسب هواه هو واتباعه، دون ان ياخد بعين الاعتبار ما تريده الاقلية المعارضة .والا اصبحنا في ككتاتورية الاغابية لا في ديمقراطية حقيقية يجد فيه كل واحد نفسه ويتمتع بكل الحريات والحقوق المكفولة والمنصوص عليها في مدونة حقوق الانسان.
    2..ما تم عرضه كحقيقة وواقع موثوق في صحتهبان المعارضة هي الان في الشوارع تزول حرة طليقة ولم يمسها سوء ، هو صميم مقال السيد عصيد (وموضوع رساءل تنبيه و قلق من عدة دول لاردغان) الدي يثير الانتباه الى ان حجم العتقالات والاقالات وشموليتا حيت تمس جميع القطاعات بالالاف يطب ان يدفع كل انسان كوضوعي الى طرح الاسءلة التي يطرجها هو : هل هدا عقاب الانقلابيين او ننقية المجال السيسي من المعارضين المزعجين المعروفين مسيلقا .
    3.اما في ما يخص “العلمانية “والعلمانيين فيبدو ان هدا المصطلح و المفهوم الدي يحيل اليه غير مهضومين بااشكل المطكوب عند الجميع .حيث ان العلمانية لا زالت تفهم و تقدم على انها ضد الدين ،”مع الغرب “…وما الى دلك مع ان العلمانية هي فصل الدين عن الدولة والسياسة مع حماية حق الجميع في اختيار وتطبيق ما يرمن اعتقاد.ولولاها لما تمكن المسلمون من ممارسة شعاءرهم في الول المثقدمة (وغالبهم فار من طواغيث بلاده “المسلمين”
    4-اثمن الحاح الاخ كاتب العليق (بكلام متزن) على مناقشة الافكار والكف عن السب والقدف

  8. أمازيغي يقول

    تحليل موضوعي كموضوعية الاستاذ احمد الذي عودنا على المبدئية و احترام قواعد التحليل الحيادي

  9. رشيد لبيض يقول

    تعليق على الأستاد عصيد أحمد لمقال له منشور على موقع بديل أنفو.

    نظف مفكرتك من سلبيات ما يسميه التاريخ عصر الأنوار و من سلبيات ما خلصت إليه المجتمعات الغربية من قيم و أخلاق و إتبع المنهج العلمي و المنطقي كما تقتضيه الحكمة العقلية و سوف تجد أنه داك الاسﻻم .ﻻ قوانين أصلح و أقوم لبني البشر بإختلاف عقائدهم و معتقداتهم تصان تحت الحكم الرشيد .فلا فقر ولا تهميش و ﻻ ضياع حقوق كما اورثتنا علمانيتك الغير الأصيلة في الشعوب من المحيط إلى الخليج فخرج لنا أمثالك لا يعرفون للحق سبيﻻ.و هم على بينة بأن العالم يدار عبر غرفة عمليات امبريالية برجوازية للحفاظ على سيادة العالم مستغلين أمثالك تانية لإضعاف الشعوب المتخلفة و للأسف الإسلامية .فراجع نفسك لتكون استادا في الأعين كبيرا.
    الدليل على أن تركيا أردوغان أصبحت تنافس العالم الغربي و تنازعه السيادة على العالم فمن البديهي فرملته و خصوصاً أن مشروعه مبني على الإسلام المنهجي والعلمي ﻻ على الاسﻻم الطقوسي التعبدي الصرف ولا يتعداه إلا للفتوى في الجزر و العري و النكاح…و اقرأ ما يكتب أعداء أردوغان و تتبته الاحصائيات العالمية. راجع نفسك أستاذ.

    مقارنه بين الدول العربيه وتركيا: اردوغان

    الكاتبه احسان الفقيه:
    1- الناتج القومي لتركيا المسلمة عام 2013 حوالي ترليون ومائة مليار دولار وهو يساوي مجموع الناتج المحلي لأقوى أقتصاديات ثلاث دول في الشرق الأوسط إيران السعودية والإمارات فضلا عن الأردن وسوريا ولبنان.
    2- أردوغان قفز ببلاده قفزة مذهلة من المركز الاقتصادي 111 إلى 16 بمعدل عشر درجات سنوي مما يعني دخوله إلى نادي مجموعة العشرين الأقوياء الكبار ( G-20 ) في العالم
    3- العام 2023 يوافق إنشاء الدولة التركية الحديثة وهو التاريخ الذي حدده أردوغان لتصبح تركيا القوة الاقتصادية والسياسية الأولى في العالم هل سينجح -الأيام ستكشف-
    4- مطار اسطنبول الدولي أكبر مطار في أوروبا ويستقبل في اليوم الواحد 1260 طائرة فضلا عن مطار صبيحة الذي يستقبل 630 طائرة
    5- الخطوط الجوية التركية تفوز كأفضل ناقل جوي في العالم لثلاث سنوات على التوالي
    6- في عشر سنوات زرعت تركيا مليارين و 770 مليون شجرة حرجية ومثمرة
    7- تركيا صنعت للمرة الأولى في عهد حكومة مدنية أول دبابة مصفحة وأول ناقلة جوية وأول طائرة بدون طيار وأول قمر صناعي عسكري حديث متعدد المهام
    يا عباقرة تصنيع أكبر قرص فلافل وأكبر صحن تبوله وأكبر ساندويشة
    8- أردوغان في عشر سنوات بنى 125 جامعه جديدة و 189 مدرسة و 510 مستشفيات و 169 ألف فصل دراسي حديث ليكون عدد الطلاب بالفصل لا يتجاوز 21 طالب
    9- عندما اشتدت الأزمة الاقتصادية التي اجتاحت أوروبا وأمريكا رفعت الجامعات الأمريكية والأوروبية الرسوم الجامعية بينما أصدر أردوغان مرسوما بجعل الدراسة في كل الجامعات والمدارس التركية مجانية وعلى نفقة الدولة
    10- في عشر سنوات كان دخل الفرد في تركيا 3500 دولار سنوي ارتفع عام 2013 إلى 11 ألف دولار وهو أعلى من نسبة دخل المواطن الفرنسي ورفع قيمة العملة التركية إلى 30 ضعف
    11- في تركيا تعمل الدولة جاهده لتفريغ 300 ألف عالم للبحث العلمي للوصول إلى عام 2023
    12- في أكبر إنجاز سياسي لتركيا قام أردوغان بإحلال السلام بين شطري قبرص ومحادثات تسوية مع حزب العمال الكردستاني لوقف نزيف الدم واعتذر للأرمن وهي ملفات عالقة منذ تسعة عقود
    13- في تركيا المسلمة ارتفعت الرواتب والأجور بنسبة 300% وارتفع أجر الموظف المبتدئ من 340 ليرة إلى 957 ليرة تركية وانخفضت نسبة البطالة من 38% إلى 2%
    14- في تركيا المسلمة ميزانية التعليم والصحة فاقت ميزانية الدفاع وأعطي المعلم راتب يوازي الطبيب
    15- في تركيا المسلمة تمّ إنشاء 35 ألف قاعة مختبرات لتكنولوجيا المعلومات وقواعد بيانية حديثة يتدرب الشباب الأتراك فيها
    16- أردوغان سدّد عجز الميزانية البالغ 47 مليار وكانت آخر دفعة للديون التركية 300 مليون دولار تم تسديدها في يونيو الماضي للبنك الدولي السيئ السمعة بل وصل أن أقرضته تركيا 5 مليار إضافة إلى وضع أردوغان 100 مليار في الخزينة العامة في حين كانت دول عريقة في أوروبا وأمريكا تتخبط تحت وطأة الديون والربا والإفلاس
    17- تركيا كانت صادراتها قبل عشر سنوات 23 مليار أصبحت 153 مليار تصل إلى 190 دولة في العالم وتحتل السيارات المركز الأول تليها الالكترونيات حيث أن كل ثلاثة أجهزة الكترونية تباع في أوروبا هناك جهاز صناعةتركية

  10. ملاحظ يقول

    الى ادريس من كندا
    انت تعيش وسط دولة علمانية ونتقد العلمانية اكثر من ذلك تسب الناس لأنك لا تستطيع إقناعهم
    ما رايك لو قال لك احد ان شخصيتك دليل على انك لا تعرف اباك الحقيقي
    لما لا تفكر في تحليل adn

  11. Said يقول

    Est ce que les militaires turques vont réaliser le reve de assid d’éliminer Erdogan et son parti?

  12. رشيد لبيض مسلم حر يقول

    ﻻ يحق له الكلام علماني لا يقول كلمة حق و ﻻ يعرف للديمقراطية سبيل مشكوك في وطنيته و عمالته لاسيادته الدين نظروا قبله لتقسيم العالم الإسلامي و ستغلوا ضعاف العقول مثله ﻻ بصيرة لهم إلى يوم الدين .حلل مع نفسك يا متقف آخر الزمن. أين توجد غرفة عمليات إدارة العالم؟ ألا يحق للمسلمين الانعتاق من قبضة الغرب لما استغلوا اندال أشباه المثقفين لضرب الإسلام في عقر ضاره !! اﻻ يحق لتركيا أردوغان أن تبني نموذجاً قد يختلف عن الديمقراطية التى صنعها لك الغرب على مقاس عقلك و فهمك. أليست الديمقراطية مجرد نظام أسس مبادئه فلاسفة الغرب و العقل البشري كما تدرك قاصر عن الوصول للكمال في وضع قوانين تخدم مبادئ يدعيها امثالك كالحرية و الكرامة الإنسانية.و كما تعلم إن تفحصت التاريخ الإسلامي ستجده نموذج في ما لا يتخيل عقلك القاصر من أرقى ما وصلت إليه الإنسانية مع الإسلام في كل ما تعتبره حرية.

  13. أبو نادر يقول

    إشارة فقط للكاتب المحترم أحمد عصيد أن أردوغان الطاغية كما يزعم انتخب كرئيس للجمهورية التركية بنسبة 52% فقط أي أن 48% الباقية تشكل في عرف السياسة وبمقاييس صناديق الاقتراع معارضة. وعلى ما يبدو أن هذه الفئة المعارضة لازالت موجودة حرة طليقة، لم تلق في السجون ولم ينكل بها ولم تسحل في الشوارع كما فعل الطاغيان الحقيقيان السيسي وبشار المدعومان بالنخبة التي تدعي العلمانية والحداثة زورا وبهتانا. أطلب في الختام من الإخوة الكرام المتدخلين أن يكفوا عن السباب والشتائم والأوصاف والتصنيفات الجاهزة وأن يناقشوا الأفكار بالأفكار ويقارعوا الحجة بالحجة، وألا يبخسوا الرجال قدرهم. أردوغان لو كان طاغية حقيقة لفاز بالانتخابات (هو وحزبه) بجميع أنواعها: رئاسية، تشريعية، محلية… بنسبة 99,99% كما يفعل الزعماء العرب المدعومون علمانيا. أتحدى العلمانيين العرب أن يقدموا نموذجا مشرقا لهم حقق التنمية واحترم حقوق الإنسان واستقل بالقرار السياسي لبلده. كلهم انقلابيون طغاة يأتون على ظهر الذبابة ويدوسون الإرادة الشعبية وينصبون أنفسهم أوصياء على الشعوب القاصرة في زعمهم. أحيي موقف الخاجية المغربية التي كانت سباقة إلى إدانة ما حدث إلى جانب قطر والسودان، لاتهمني كثيرا أسباب ذلك ولكن الموقف كان سليما.

  14. Achraf يقول

    نتا باقي ماباغي تسد علينا داك القمقوم … لفهامات بعدا ! جميلكم .. اش داك لشي اردوغان نتا ؟ اولا
    غي حيت عندو اللحية خاصك تبقا تنقز .
    لا اردوغان ماعندوش الديموقراطية نتا عندك شي حاجة بعدا القرد ؟ صوتي ؟ عندك حزب ؟
    انجاز ؟ حاربتي شي فساد ؟ عتقتي شي حد من الفقر ؟ النهار و ماطال و نتا كاتهجم على المغاربة و كاتحتاقرهم ..
    دابا نتا نسا علينا السياسة نتا انسان ديال الأخلاق و المبادئ الأنسانية تكلم لينا على القيم .. مثلا العهر و الخيانة الزوجية و تخريب الأسر ؟

  15. alwajdi يقول

    va te faire ancule par les greres pd de mangoule

  16. كافر يقول

    هذا ما يخشاه بعضٌ من قادة الغرب بأن يتحول أردغان إلى رمزٍ للنهضة التركية الحديثة ذات الأنموذج الناجح المازج بين الهوية الإسلامية والحداثة بمؤسسات عالمنية مدنية رمزيةً تضاهي رمزية أتاتورك، والذين سيحاولون في الأيام القادمة بوسائل إعلامهم اتهام أردوغان بأنه ينحى نحو الهيمنة والديكتاتورية أو اتهامه بقمع المعارضة أو بأنه وجد في في المحاولة الإنقلابية الفاشلة فرصة لتصفية الحسابات أو بأنه هو من يقف وراء هذا الإنقلاب، ليخلقوا بلبلة لدى الرأي العام التركي، وليضعفوا عزيمته على تطهير مؤسسات الدولة من الخونة أو ممن نصبوا أنفسهم أوصياء على الجمهورية خصوصا مؤسستا الوصاية “الجيش والقضاء” اللاتان يريدهما الغرب أن تبقيا حاميتان للهوية العالمنية للدولة في مجمتع ذو هوية إسلامية ودولة لها تاريخ مع العالم العربي والإسلامي…

  17. قولوا له أن يلحق بنا إلى المزبلة يقول

    قولوا له أن يلحق بنا إلى المزبلة
    ألم يعلم هذا المخزني بعد أنهم دفنوا الشعب كله في المزبلة
    يبدو أن تخمر المزبلة جعله يسكر حتى الثمالة
    قولوا له أن يلحق بنا إلى المزبلة

  18. كلام القرودا في الديموقراطية يقول

    كلام القرودا في الديموقراطية
    وما دخل القرودا ديال المزبلة في الديموقراطية في تركيا ورئيسها منتخب ديموقراطيا من طرف الشعب.

  19. مواطن يقول

    يبدوأن” الجيش الإلكتروني ” تم تجنيده للتعليق و السب و القذف بغير علم باالمعطيات ولا حتى استيعاب ما جاء في المقال القيم والموضوعي للأستاذ عصيد, وقد الفنا هذاالمستوي البلطجي الفكري عند كل اصدار للأستاذ المحترم,الذي يزعج كثيرا اصحاب الفكر الإقصائي الظلامي المنغلق و يربكهم ومناقشته للأفكار و الوقائع بموضوعيته واتزانه المعهودين ، تاركا لغيرع السب و الطعن في شخصه تعيوضا عما يعوزهم من دلائل تصمد في وجه تحليل عقلاني لا يتخذ الهستيريا والسب كمنهاج للرد على ما يقول ويكتب
    لكل القافلة تمر ,,,,و الأمم تتقدم بمثقفيها الحداثيين المكونين تكوينا حقيقيا ، الغير الخائفين من قول كلمة الحق ، لا بالمتزلفين و الإنتهازيين و ما إلى ذلك من تجار الدين ابارعين في التضليل التجييش لخدمة مصالحهم و أجندة غير بريئة

  20. أبو أيوب يقول

    تحليل صائب.. وقد يكون الغرب تسلم ثمن صمته لسنوات قادمة بعد “التفاهمات” الأخيرة التي حصلت بين تركيا وإسرائيل! لكن الأهم بالنسبة إلينا نحن كمغاربة هو أن الزعيم أردوغان ليس هو البياع بنطيزان! وأن حزب العدالة والتنمية التركي ليس هو حزب النذالة والتعمية المغربي! فشتان ما بين هذا وذاك!

  21. تطاول العبيد عبيد المزبلة على أردوغان يقول

    تطاول العبيد عبيد المزبلة على أردوغان

    تطاول العبيد عبيد المزبلة على أردوغان الرجل الطيب الحر خادم شعبه والذي لا يسرق
    تطاول العبيد عبيد المزبلة على أردوغان الحاكم المنتخب ديموقراطيا

  22. تطاول العبيد عبيد المزبلة على أردوغان يقول

    تطاول العبيد عبيد المزبلة على أردوغان
    تطاول العبيد عبيد المزبلة على أردوغان الرجل الطيب الحر خادم شعبه والذي لا يسرق
    تطاول العبيد عبيد المزبلة على أردوغان الحاكم المنتخب ديموقراطيا

  23. حرية الغوص يقول

    حرية الغوص
    كاتبنا بطل اليوم هو فقط مخزني عميل خائن يتقاضى زبابل ديال الفلوس وعضو هيئات عليا مخزنية رسمية يردد ما يُتلى عليه ويمثل دور المفكر والعلماني واللغوي والقومي والمثقف والكاتب والراقص والمتحرر ومستعمل العقل (الناقص طبعا والمجنون) والمتفتح (القزابة الخانزة النجسة) الذي يصمت عن سرقة أموال الشعب وأموال الفوسفاط والتقاعد أموالكم (طبعا) ويسكت عن الأزبال ويدعونا بكرم لخراء قزابته وخراء الزوامــــ… لنغوص فيه ونستمتع بالخنز وبخرائه يدنسنا وينجسنا به الذي يسميه علمانية وحرية استعمال العقل (عقل مؤخرة الذكور المخنثين المضروبين) وحرية التدين وحرية الغوص في خرائه وخراء بقية الزوامــــ…
    لعفو من …

  24. تكلم يقول

    تكلم
    تكلم عن فساد بلدك أيها المخزني العميل الخائن
    تكلم عن الرشوة والظلم في بلادك وسرقة أموال الشعب وأموال الفوسفاط والتقاعد و و و …
    تكلم عن إغراق بلدكم بالأزبال وتحويلها إلى مزبلة خانزة لباقي دول العالم
    أما تركيا راها بلد ديموقراطي متطور وصناعي وغني وقوي ومتقدم جدا
    تركيا راها جرات فيها مجزرة أيها المخزني العميل الخائن
    لو سافرت مستقبلا إلى تركيا وعرفوك لرجمك شعب تركيا
    في تركيا يكرهون الزوامــ… والعملاء والخونة والانقلابيين
    لعفو من الزوامــــ…
    تفو

  25. محمد يقول

    على اي حقوق الانسان يتحدث المنافقون الامريكيون و الاروبيون و عن هي احترام لها في تركيا يجعقون. ان مصائب العالم التي نعيشها خلقها و يخلقوها الامريكان و الاروبيون يدبرون الانقلابات و ينصبون الحكام و الحكومات رغم انف شعوبنا هل انقلاب السيسي الدي دبروه و أيدوه يحترم حقوق الانسان لقد انقلب سحرهم عليهم بعد فشل الانقلاب في تركيا و ارتبكت ردود أفعالهم و عندما فشلوا لجئوا الى الورقة التي مللناها و هي حقوق الانسان و يتكلم عن حقوق الدين قتلهم الانقلابيون بأسلحتهم هؤلاء الانقلابيون لا حقوق انسانية لهم

  26. محمد يقول

    كلام كيري و ما شابهه مردود عليه. لاتحتاج تركيا أن يقول لها كيري ذهبت أو لم تذهب بعيدا في الرد و التعامل مع الانقلابيين. لم يعد لهؤلاء الانقلابيين أي حقوق انسانية لأنهم قتلوا مواطنيهم الابرياء و أرادوا تخريب بلاد الاتراك و جزاؤهم الاعدام و هذا قليل في حقهم. و على كيري أن يلتفت إلى بلاده و يدرس حالة قتل مواطنيه بالرصاص من طرف مواطنيهم. فاذا لم تقدر على حل مشلاكلك. فلا تتدخل في مشاكل الآخرين. و أهل مكة أدرى بشعابها

  27. هذا الكاتب زيرو يقول

    هذا الكاتب زيرو

    هذا الكاتب زيرو

  28. هذا الكاتب عبد من عبيد المزبلة يقول

    هذا الكاتب عبد من عبيد المزبلة

    هذا الكاتب عبد من عبيد المزبلة الخانزة بالفساد والأزبال

    هذا الكاتب عبد من عبيد المزبلة الخانزة بالفساد والأزبال

  29. منطق إنقلابي يقول

    منطق إنقلابي

    يبدو أن هذا الكاتب متعاطف مع الانقلابيين العملاء الخونة المنهزمين
    هذا الكاتب يتألم لسقوط الانقلاب على الشرعية الديموقراطية في تركيا
    هذا الكاتب يحب الانقلابيين قتلة الشعب الديكتاتوريين أعداء الشعب ويكره الشعب التركي لأنه شعب واعي حر وثائر لا يرضى الذل والعبودية والمهانة والتسلط وأسقط الانقلابيين وانقلابهم وديكتاتوريتهم

    هذا الكاتب ضد الشعب التركي وضد حكامه الشرعيين المنتخبين بنزاهة وديموقراطية الذين حققوا ويحققون للشعب التركي الديموقراطية وحرية اختيار الحكام والعدل والمساواة والكرامة والقوة والتقدم والرفاهية

    هذا الكاتب ضد الديموقراطية لأنه يكرهها ويقدس الديكتاتورية ويقدس الحكام الديكتاتوريين الذين يستعبدونه
    هذا الكاتب من طبقة أشباه المثقفين المخزنيين في دولة الرشوة والسرقة والفساد والجهل والأزبال

    منطق هذا الكاتب منطق إنقلابي

  30. DRISS CANADA يقول

    أريد أن أطرح سؤال واحد على أمريكا والغرب وجميع الكلاب اللدين يتغنون لهم ويرددون ما يقوله أسيادهم مثل هدا المسمى عصيد وغيره كثيرين. حين يطالبون بتطبيق حقوق الإنسان في دول أخرى وهم لايطبقون لاهم ولا من يدور في فلكهم من الدول العربية وغيرها حقوق الإنسان المزعوم هدا الدي يطالبون به .فلمادا لا تطالبون من السيسي ان يطبق حقوق الإنسان حين كان جيشه يفتك بالشعب هدا الشعب الدي كان يدافع على الشرعية.ولمادا هده الدول الكبرى وأدنابها لم يطلبوا من روسيا ان تكف عن تقتيل الشعب السوري الأعزل بطائرتها الحربية ليل نهار.لمادا هده الدول الكبرى تقوم بإبادة الشعب العراقي تحت دريعة الإرهاب.

  31. Kurt Bernstein يقول

    وَ الأكْثَرُ مِنْ ذالِكَ ،

    هُوَ أنَّهُ كانَ على عِلْمٍ بِمُحاوَلَةِ الإنْقِلابْ ،

    وَ لَمَّا وَقَع الإنْقِلابْ ،

    إسْتَعْمَلَ الآلِياتْ الَّلتي كانَتْ بِحَوْزَتِهِ ،

    لِيَتَمَكَّنَ مِنْ إِضْعافِ الْمُؤسسة الْعَسْكَرِيَة لِصالِحِه ،

    حَتى يَكونَ عَلَيْه بالسَّهْلِ أنْ يَكونَ أوَّلْ أمْبْراطورْ عُثْماني مابَعْدَ نِهاية الأمْبْراطورِية في القَرْنِ الْماضي !!!

  32. هل علماني هي عالم يقول

    هل علماني هي عالم
    من فضلكم أنشروا فقط النسخة الأخيرة من التعليق
    هل علماني هي عالم
    لأن النسخة الأولى بها خطأ إملائي غير معنى التعليق
    وشكرا لكم

  33. هل علماني هي عالم يقول

    هل علماني هي عالم
    الحقيقة البعض يظن أنه إن أظهر كرهه للمسلمين والإسلام وتعاطف مع الشواذ وشرب الخمر والغناء والرقص والإلحاد سيصبح علمانيا
    ويظن أن كلمة
    علماني
    تعني عالما وعالما علميا
    إنه لا يعلم أن العالم المتحضر والمتقدم الذي لا يحرم شرب الخمر علنا يمنع السياقة سكرانا ويعاقِب عليها
    يبدو أن الموضوع موضوع جهل
    فما يصيبك من حليف جاهل أفدح مما يصيبك من عدو عالم

  34. هل علماني هي علم يقول

    هل علماني هي علم
    الحقيقة البعض يظن أنه إن أظهر كرهه للمسلمين والإسلام وتعاطف مع الشواذ وشرب الخمر والغناء والرقص والإلحاد سيصبح علمانيا
    ويظن أن كلمة
    علماني
    تعني عالما وعالما علميا
    إنه لا يعلم أن العالم المتحضر والمتقدم الذي لا يحرم شرب الخمر علنا يمنع السياقة سكرانا ويعاقِب عليها
    يبدو أن الموضوع موضوع جهل
    فما يصيبك من حليف جاهل أفدح مما يصيبك من عدو عالم

  35. مغربي يقول

    لقد قلناها سابقا فالجزار العثماني سيستغل ما جرى للانقلاب على تركيا الحديثة و الديمقراطية و دولة القانون الا ان الرعاع ابوا الا ان يعيدونا الى مرحلة التمجيد و التقديس التي اوصلت العراق و سوريا و مصر و السودان و غيرهم الى الحضيض لقد قلناها سابقا ان القوى الاخوانجية الاسلاموية هي اساس الخراب في العالم ا فلا تتعظون

  36. ملاحط يقول

    الطاغية أردوغان فصل اليوم 15200 رجل تعليم عن عملهم

  37. أبو نادر يقول

    يتضح من هذا المقال أن السيد المحترم أحمد عصيد يفهم في الشأن التركي أكثر من الأتراك أنفسهم عموما، وأكثر من أحزاب المعارضة التركية خصوصا. خلط غريب وعجيب بين الانقلابيين والمعارضة حين يقول: ‘ لقد تيقن الجميع بعد الأحداث التي تلت الانقلاب بقليل بأن إردوغان ليس بصدد معاقبة الانقلابيين بقدر ما يقوم بشكل ممنهج وواضح بتطهير الدولة من معارضيه الذين هم أساس قوة التجربة الديمقراطية لتركيا ‘. أريد من السيد عصيد توضيح هذا. إذا كان يعتقد أن الانقلاب وسيلة للمعارضة فتلك إشكالية من مفكر يدعي النخبوية والحداثة والديموقراطية. كفاكم الخلط والربط والتدليس وتشويه وتزييف وعي الناس.

  38. احمد يقول

    اعلم يا استاذنا المحترم ان حزب العدالة والتنمية في تركيا عندما وصل الئ الحكم فبعد صراع مرير مع الجيش.وانه بعد وصولهم اصبحت تركيا من اقوئ الدول في المنطقة وتم رفع المستوى المعيشي للسكان وان الحزب والرئيس جاؤوا ديمقراطيا لم نسمع بعد اي انتخاب تم الطعن او التزوير فيها.وعندما تقول بان اردوغان يريد ان يكون سلطانا.وهذا خطا. اشرح لي يا استاذ كيف يصبح كذلك وهو منتخب لفترة محددة ويغادر القصر الرئاسي.اما السلطان او الخليفة فهو ديكتاتور لا يناقشه احد في رايه.انا لا ادافع عن الاشخاص لانهم زائلون.ولكن ادافع عن احترام الديمقراطية…..ثم تحدثت عن مرسي.هذا الرجل انتخبه الشعب والشعب هو وحده الذي له الحق في محاسبته ليس بالدبابات المدعومة من اسرائيل وامريكا والسعودية.بل المحاسبة تكون في الدول التي تحترم نفسها وتحترم الديمقراطية بعد ولاية الرئيس عن طريق صناديق الاقتراع..انا لا اوافق الاسلاميين في تصوراتهم للحكم.ولكن احترامهم اذا وصلوا للحكم عن طريق صناديق الاقتراع…….

  39. مبارك فتيح يقول

    السي عصيداحترمك في مواقفك لكن في بعض الاحيان تجانب الصواب فتركيا حققت نموا اقتصاديا لم تحققه عدد من الدول الاوروبية عكس احزابنا برمتها التي لا تفكر الا في مصالحها الشخصية

  40. berlin01 يقول

    سيدي المحترم عصيد ماهاده العصيدة والمغالطات أولا أن تتهم الحزب بالإخواني رغم أنه حافض على علمانية الدولة التركية وانخرط في المسار الديموقراطي وآمن بصناديق الإقتراع .حرية الفرد في التفكير والتعبير وبناء المؤسسات الدستورية الحقيقية وتجاهلت ماكانة عليه تركيا قبل هاده الحكومة وهادا بشهادة العلماني قبل الإسلامي هل توجد حكومة واحدة في الوطن العربي قدمت لشعوبها ولو شيء قليل ماقدمته الحكومة التركية لشعبها أين أنت فيما يعانيه ألشعب المصري من قتل وتعديب ومحاكمات غير عادلة وانقلابهم على الشرعية بدعوى الدفاع عن الدولة ضد الإستبداد .سيدي أنا لا يهمني لا إخواني ولا علماني أن تكون وطني تخدم وطنك وشعبك فمرحبا بك وغير ذالك فمزبلة التاريخ لكل مستبد .الشعب يريد إسقاط الفساد الدي أصبحت رائحته أنثن من نفايات الطليان

  41. Mohamed يقول

    الان اتضح لمن لا زال يساوره الشك ومن خلال التجربة التركية ومجموعة من التجارب الاخرى ان الجماعات الاسلامية لم ولن تلتقي مع القيم الديمقراطية والعلمانية. ويجب خلق تورة فكرية عميقة في البنية العامة لهاته المجتمعات المسماة اسلامية

  42. ahmed يقول

    مغرب من اقصاه الى اقصاه بجميع مكوناته يدين ويشجب الانقلاب الفاشل وتخرج انت وحدك لتشكك في ما وقع في تركيا .
    وهل ستبلغ حلمك انت ايها الحاقد على العرب والمسلمين.؟

  43. صاغرو يقول

    هذه هي ديموقراطية السلم.
    صراحة لا يهمني كا وقع في تركيا لان الاتراك اتراك وانا مغربي لا يتصدق علي اردوغان.
    ما يهمني هو دلالة اصرار الاسلاميين على التعامل مع ما وقع غي تركيا وكانه شان داخلي للمغرب.
    الانقلابات تتم ضد رؤساء الدول
    أفعال واقوال بنكيران هي التي ستسقطه

  44. إلى مريدي الظلام يقول

    بدأ خوانج تركيا فعلاً في إعادة العثمنة البائدة. و ليعلم أتباعهم المغفلون أن أول ما كان يقوم به الخليفة العثماني الجديد، هو قتل إخوانه الذكور كيفما كان عددهم. انظروا ماذا يتوعد به قردوكان صديقه القديم غولان. يا أتباع هذا الظلام، سيصلكم لهيب نار أنتم تساهمون في إذكائها. حذار!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.