هل هذا وزير مغربي؟ (فيديو)

19

أطلق عبد السلام الصديقي، وزير التشغيل في حكومة بنكيران، تصريحات مثيرة وغير مسبوقة، قد يكون لها ما بعدها، عند استضافته على برنامج “في قفص الإتهام”، لمنشطه الزميل الصحفي رضوان الرمضاني،  بإذاعة “ميد راديو”.

فعند حديثه عن ماضيه، اعترف الصديقي، أنه كان راعيا للأغنام في صغره، بقوله: “سرحت شي بركة.. ومازال كانسرح”، قبل أن يسأله منشط البرنامج “شنو كاتسرح”، فأجابه الوزير ساخرا:” كانسرح بنادم لا يتوضر ليا..”، في إشارة إلى المهام المنوطة به داخل الوزارة.

من جهة أخرى، وفي معرض إجابته على سؤال حول ما يفعله براتبه الشهري الذي يفوق خمسة ملايين سنتيم، قال الصديقي:”كانتبرع مع راسي و كانبرع وليداتي”، قبل أن يضيف:”واش بغيتيني نلبس بحالك صباط مامسيريش..”

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

7 تعليقات

  1. بوحاج محمد يقول

    للرداءة زمنها ورجالها ، وهذا الوزير ذو الوجه البئيس هو عنوان الرداءة في المغرب ففي الوقت الذي يمر المغرب بلحضات حارقة الوحدة الترابية في مهب ريح البطالة ترتفع الى مستوى خطير وتراجع مرعب للقدرة الشرائية للموطنين يخرج علينا هذا البئيس بكلام اقرب الى الشماتة والاستهزاء بشعب قدر له ان يتواجد في الوطن الخطأ ويحكم من طغاة الخطأ

  2. الانصاري يقول

    انها الهزالة. هذا المستوى لا يمكن ان تجده الا في الدول المتخلفة التي لا توجد فيها معايير صارمة للاستوزار وكذالك التي لا توجد فيها محاسبة.

  3. Abdou Mohamed Hammadi يقول

    فعلا السرحة أحسن من الحصاد كما يقال فهو يتكلم بمنطق الراعي والرعية الذي أكل عليه الزمن
    وشرب.

  4. salah dahbi يقول

    هذ الوزير الذي يشبه الآن المغاربة بقطيع من الأغنام يهش عليها بعصاه، كان إلى وقت قريب مجرد أستاذ جامعي فاشل يستهزء منه الطلبة بجامعة الحسن الثاني عين الشق بالدار البيضاء، وأقسم بالله وكطالب سابق لدى هذا الفاشل، أنه أجهش ذات يوم بالبكاء داخل قاعة الدرس تماما كالصبي الصغير، طالبا ومتوسلا من الطلبة الكف عن التهكم والإستهزاء منه.
    ألم يقل المثل المغربي:الله إحفظك من الجعان إلا شبع!

  5. عبد الله. يقول

    مزج السيد الوزير بين الحقيقة والاستهزاء بالمغاربة عندما صرح بانه يستمتع هو واولاده بالمبلغ الضخم الذي يعتبر من مال الشعب, وفي آن واحد يستهزء بالشعب بقوله انه يرعاه وكأنه قطيع من الحيوان. وانا شخصيا احمل السواد الاعظم من المواطنين المغاربة جزء كبيرا من مسؤولية بلوغ هؤلاء المنتفعين الذين تجردوا من الانسانية المناصب العليا التي لا يستحقونها .

  6. Ziryab يقول

    اتبرع مع راسك راها الزريبة عامرة بالسردي

  7. Abdellatif Saadi يقول

    Mais il est fou !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.