هذه حقيقة “استبدال” تلاميذ مدرسة عمومية بأخرى خصوصية خلال إعطاء الملك لانطلاقة الموسم الدراسي

34
طباعة
على إثر ما تم نشره ببعض المواقع الإلكترونية و صفحات التواصل الاجتماعي حول قضية “استبدال بعض تلاميذ مؤسسة أحمد البقال أثناء الزيارة الملكية بمناسبة إعطاء انطلاقة الدخول المدرسي لموسم 2015/2016، خرجت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان تنفي لتنفي الخبر جملة وتفصيلا وتكشف حقيقة الأمر.

وأكدت الأكاديمية ضمن بيان لها توصل “بديل” بنسخة منه، أن “تلميذات وتلاميذ الابتدائي الذين حظوا بالزيارة المولوية الشريفة هم تلميذات وتلاميذ مؤسسة أحمد البقال”.

وأضاف ذات البيان أن “تلميذات وتلاميذ السنة الأولى من السلك الثانوي الإعدادي، الذين حظوا بتسلم المحافظ من الملك محمد السادس كما جرت العادة بذلك عند إعطاء الانطلاقة لكل دخول مدرسي، هم تلميذات وتلاميذ الوسط القروي التابعين لإعدادية الياسمين لجماعة السوق القديم بإقليم تطوان”.

وأوضح بيان الأكاديمية” أن حافلات النقل المدرسي التي يبلغ عددها 25 حافلة، تم تخصيصها لتلميذات وتلاميذ الوسط القروي لإقليم تطوان ،الذين ينتمون إلى الجماعات التالية: عين الحصن وجبل الحبيب وصدينة والسوق القديم وبني ليث، وهي حافلات تم اقتناؤها من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في إطار الشراكة مع وكالة إنعاش وتنمية الشمال”.

واشارت الأكاديمية إلى أنها “تحتفظ بحقها في المتابعة القضائية إزاء الأشخاص الذين كانوا من وراء تسريب هذه الأخبار المغلوطة، وكذا المواقع الإلكترونية الإخبارية التي روجت مثل هذه الشائعات دون الرجوع إلى الأكاديمية للتيقن منها”، يقول البيان.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. محمد ربيعة يقول

    بالرغم من بيان الاكاديمية ، صديق لي له ابنة بمدرسة حرة اكد لي ان ابنته كانت بمدرسة احمدالبقال ، و لانني من مدينة تطوان فانني متاكذ ان تلاميد الاقسام ربما كان لعضهم من هناط اما تلاميد الاستقبال فليسوا من المدرسة لان انافتهم تؤكد ان الاستعداد يتطلب مصاريف تتجاوز دخول سكان ابناء الحي ،ودلك لان قرار اعطاء بداية الموسم كان مفاجئا، وتم في يوم واحد، وانني لمتيقن ان الاكاديمية غير قادرة على متابعة احد قضائيا ، واننا لن ننس مطالبتها بمعرفة مصير المتابعة بعد كل شهر ، وان بيانها تصدقه لوحدها كمرفق اداري ، ويكفي المدرسة فخرا بالزيارة لانها ، واتمنى صادقا ،ان تبقى مستفيدة من عملية الطلاء والتجيير والتشجير وتغيير التجهيزات حتى لا تعود الى مخازن النيابة والاكاديمية ويضيع التلاميذ في هاته المكتسبات، وكل بيان للاكاديمية وهي تصدق نفسها فقط، اما نحن الساكنة فلن يقنعنا او تنطلي علينا حقائق البيان وتنسينا حقائق الوضع بالمدرسة ومعها حقائق كل مدارس التعليم العمومي الذي يريدون قتله م اصرار الملك على منحه درجته الحقيثقية في بناء مستقبل البلاد، واسأل مسؤولي النيابة والاكاديميى اين يدرس ابناؤكم ؟بالتعليم العمومي ام الخاص ؟ وكيف تدعون تدبيركم الجيد للتعليم العمومي تم تحرمون ابناؤكم من عملكم الجيد؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.