ميلاد حركة “أمل” بالمغرب

18

بهدف المساهمة في بناء مجتمع ديمقراطي و دولة مدنية ضامنة للعدالة الاجتماعية و تقاسم الثروة و الإنصاف المجالي و الثقافي و المساواة و حقوق الإنسان أطلقت مجموعة من الفاعلات و الفاعلين المنتمين للعديد من التعبيرات المدنية و الاجتماعية و الديمقراطية، حركة جديدة أطلقوا عليه اسم ” حركة أمل”.

وحسب ما أشارت إليه اللجنة التحضيرية لهذه الحركة في بيان لها توصل به “بديل”، ” فإنه في ظل المخاض المجتمعي الذي يطبع راهن البلاد المتسم باحتقان اجتماعي و اقتصادي مكرس للإقصاء الثقافي و الفوارق الاجتماعية و التمييز الجنسي و اللامساواة ، جاء تأسيس هذه الحركة”، التي تعتبر ” فضاء لبناء جماعي يهدف لتقوية القيم المجتمعية الديمقراطية و مناهضة الميز و رفع الإستغلال”.

واعتبر المؤسسون أن الحركة “لا تشكل بديلا عن الانتظامات السياسية و المدنية و الاجتماعية القائمة، وإنما هي حركة تدعوا إلى إعادة الاعتبار لأدوار المثقفين و الفاعلين المدنيين و مجموع التعبيرات المجتمعية التقدمية أساسا في صيرورة بناء بدائل سياسية اقتصادية و اجتماعية و ثقافية”.

وأكد بيان اللجنة التحضيرية لذات الحركة أن الأخيرة ستعقد لقاءها التحضيري يوم 6 فبراير الجاري، بقاعة علال الفاسي (قاعة سومية- أكدال) بالرباط، انطلاقا من الساعة التاسعة و النصف صباحا.

وفي ذات السياق كشفت مصادر جيدة الاطلاع أن الحركة تضم مجموعة من الأسماء الوازنة ذات امتدادات وجذور يسارية فاعلة في قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان والمسواة والعدالة الاجتماعية، والذين يمزجون في ممارستهم بن عمل القرب والعمل الترافعي ضد السياسات العمومية”.

حركة أمل

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. LICHY يقول

    Prière de mettre à la isposition de tous les marocains qui veulent adhérer à ce mouvement un bulletin d’ahésion sur le portail :Badil info .Je prie M.Hamid Almahdaoui de publier la demande , de rendre service en se chargeant de publier le bulletin d’adhésion après avoir contacté le mouvement ou de porter à sa connaissance le désir de certains citoyens qui ne peuvent pas assister à la rencontre préparative , au travaux d’ouverture,,de pouvoir avoir un résumé ,un rapport sur la rencontre de préparation et y adhérer.

  2. LICHY يقول

    Prière de mettre à la isposition de tous les marocains qui veulent adhérer à ce mouvement un bulletin ‘ahésion sur le portail /Badil info .Je prie M.Hamid Almahdaoui de publier la demande , de rendre service en se chargeant de publier le bulletin d’adhésion après avoir contacté le mouvement ou de porter à sa connaissance le désir de certains citoyens qui ne peuvent pas assister à la rencontre préparative , au travaux d’ouverture,,de pouvoir avoir un résumé ,un rapport sur la rencontre de préparation et y adhérer.

  3. عبد الله. يقول

    سررت كثيرا لميلاد هذه الحركة التي نامل أن ينضوي تحتها كل مناهض للانحرافات عن المسار الديمقراطي الذي سلكته الدول التي تحترم شعوبها والتي يسود فيها القانون على الجميع دون استثناء , وأتمنى لها التوفيق في استقطاب أشراف هذا البلد العزيز مع الاستمرارية والجدية والفاعلية .

  4. محمد يقول

    واش بالفعل حركة ام بديل ل 20فبراير ام حركة مخزنية؟ اذا كان الهدف واحدا فلتنضموا الى حركة 20 فبراير

  5. محمد يقول

    معكم وبالتوفيق

  6. Hachemi bentahar يقول

    Je souscrit à toute initiative qui souhaite contribuer a faire bouger kes lignes dun cilmat politique qui tebd vers ke bas

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.