سجل التقرير المالي لفريق الوداد البيضاوي، فائضا ماليا قدره 600 مليون سنتيم، بعدما بلغت مداخليه حوالي سبعة ملايير و600 مليون، ومصاريفه قدرت بسبعة ملايير سنتيم.

وقدم الوداد الرياضي تقرير المالي بطريقة جد معقدة يصعب على القارئ العادي إدراكها ومعرفة أوجه مصاريف ومداخيل الفريق الأحمر، خاصة أن التقرير المالي حمل أرقاما إجمالية غير مفصلة.

وصادق منخرطو الوداد الرياضي بالإجماع على التقرير المالي للفريق الأحمر، دون الحاجة إلى مناقشته خاصة أن الأرقام لم تكن واضحة بالشكل المطلوب.

ورغم الفائض المالي إلا أن التقرير المالي للفريق الأحمر أشار إلى أن هناك ديونا عالقة لم يتمكن الفريق بعد من أدائها، علما أنها تعود إلى موسمين سابقين.

وكان الوداد قد تأخر كثيرا في عقد جمعه العام السنوي، ما حرمه من منحة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم التي باتت تلزم الفرق بعقد جموعها العامة في الصيف وكل فريق يتأخر في ذلك يحرم من منحة الجامعة التي تقدمها للفريق بداية كل موسم.

يشار إلى أن الوداد لم يصادق على التقرير المالي لجمعه العام للموسم قبل الماضي، ووجد في الجمع العام الحالي فرصة للمصادقة عليه ليكون بذلك قد صادق على تقريرين ماليين في نفس الوقت