مواجهات عنيفة بين مهاجرين من دول جنوب الصحراء ومغاربة

29

شهد حي بوخالف بمدينة طنجة، مساء الإثنين 22 يونيو مواجهات عنيفة بين مواطنين مغاربة ومواطنين من دول إفريقية جنوب الصحراء.

وحسب مصادر محلية “فإن النزاع نشب بين ساكنة الحي و المهاجرين الأفارقة بعد طرد بعضهم من أحد المنازل التي يستغلونها بالحي المذكور”.

وأوضحت المصادر، أنه تم خلال المواجهات، التراشق بالحجارة، بين الجانبين مما أدى إلى تكسير واجهات ونوافد عدد من المحلات التجارية والمنازل والسيارات المركونة على جنبات الطريق، في وقت لم يُعرف بعد عدد وطبيعة الإصابات التي خلفها الحادث.

وليست هذه  المرة الأولى التي تقع فيها مثل هذه المواجهات في مدينة طنجة، حيث يشتكي المهاجرون الأفارقة من تعرضهم لاعتداءات عنصرية من طرف بعض المغاربة.

وكان نفس الحي شهد السنة الماضية مواجهات دامية وغير مسبوقة، أدت إلى مقتل احد المهاجرين السينغاليين.

وتتكرر المواجهات بين الحين والآخر في بوخالف الذي تقطنه نسبة عالية من المهاجرين الأفارقة الذين ينتظرون فرصة انتقالهم الى سواحل اسبانيا أو التسلل الى سبتة المحتلة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. ادريسي يقول

    لم يعد الامر كذلك بالنسبة لهم اي الانتظار للهجرة لاسبانيا…بل لم يعدوا يفكروا في ذلك من سيترك منازل جاهزة وتجارة وحرية في الحركة…انهم يشكلون تهديد امني سواء اليوم او غدا

  2. محمد ناجي يقول

    هؤلاء يريدون استعمار منازل المواطنين بالقوة ..
    غريب أمرهم، يؤدون الكراء ـ إذا أدوه ـ وكأنهم يتصدقون على صاحب المنزل ؛ يؤدونه قبعجرفة وأنفة .. ومجزأ في كثير من الاحيان ..
    بل أكثر من ذلك أنهم يحتقرون المغاربة ؛ وكلما وقع نزاع بين مغربي ومهاجر إفريقي إلا وتكتلوا على المغربي يسبونه ويكيلون له كل أنواع الشتائم ..
    ولا ندري كيف أن المغرب يؤويهم، ويعطيهم بطائق الإقامة مع أنهم لا يعرفون لغة الوطن لكي يسهل عليهم التفاهم مع ابنائه، أو مع أصحاب المنازل التي يكترونها، وكثير من الملاكين في المغرب لا يعرف الفرنسية ..
    وقد أثبتت التجربة ان كل من اكترى لمهاجر إفريقي مرة، يندم أشد الندم على ذلك الخطأ، ويعاهد نفسه بأن لا يُـكري لهم أبدا؛ لأنهم يأتون للكراء فراداى ، وقد يصرحون بأن عددهم ثلاثة نَـفَـر هم من سيقيم في المنزل؛ وبمجرد توقيع العقد وتسلمهم المفاتيح يصبحون عشرة أو عشرين فردا، لا ينامون لا بليل ولا بنهار ، ولا يفرغ البيت منهم دقيقة واحدة .. ولا يرتاح صاحب البيت ولو لبعض الوقت .. بالإضافة إلى الأوساخ التي تتراكم داخل البيت وعلى جنباته ..
    لابد للدولة من إعادة النظر في تعاملها معهم، وفي جعلهم يخضعون للقانون كسائر المغاربة..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.