من يكذِب على المغاربة هل الخلفي أم أوجار؟

5٬144

يبدو التخبط والإرتباك هما السمة التي تعيش على وقعها الحكومة المغربية، في تعاملها ملف حراك الريف، حيث ظهرت تناقضات كبيرة بين أعضائها وهو ما كشفت عنه تصريحات وزير العدل والحريات محمد أوجار، والناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي، خلال ندوة صحفية عقب انتهاء المجلس الحكومي، اليوم الخميس 15 يونيو، “إن هناك ضبابية بخصوص المعطيات حول عدد المعتقلين الذين وصل عددهم إلى 69 شخصا بينهم 17 حالة أمام قضاء التحقيق بالحسيمة و38 حالة باستئنافية البيضاء، و14 شخصا بابتدائية الحسيمة.

من جهة أخرى، كان وزير العدل والحريات محمد أوجار قد سرد العديد من التفاصيل بخصوص عدد من المعتقلين منذ بداية حراك الريف، حيث كشف أن عددهم تجاوز المائة.

وبحسب العديد من المصادر والهيئات الحقوقية، فإن الأرقام التي كشف عنها الخلفي لا علاقة لها بالواقع، حيث أكدت أن عدد المعتقلين تجاوز 140 شخصا، ولازال هذا العدد مرشحا للإرتفاع مع استمرار الإحتجاجات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.