من يكذب على المغاربة بنكيران أم الوزاني؟

11

يوم الإثنين 29 غشت الجاري، نشر الموقع الرسمي لحزب العدالة والتنمية خبرا يقول ” إن الأمانة العامة لذات الحزب، خصت الدكتور نجيب الوزاني باستقبال خاص، خلال اجتماعها المنعقد مساء اليوم الإثنين 25 ذي القعدة 1437 ه الموافق 29 غشت 2016، بالمقر المركزي للحزب بالرباط.

مضيفا (الموقع) ” أن الأمانة العامة للحزب، رحبت خلال هذا اللقاء الذي مر في أجواء إيجابية جدا، باستعداد الدكتور نجيب الوزاني للترشح وكيلا للائحة حزب العدالة والتنمية بالحسيمة.

وبعد ما أثاره هذا الخبر من سجال واسع بين المتتبعين للشأن السياسي المغربي، وفي غياب أي بيان توضيحي من أمين عام “حزب العهد الجديد”، في نسخته الجديدة بعد انشقاقه عن حزب البام، في وقت كان قد اندمج فيها بنسخة “حزب الهعد الديمقراطي”، نجيب الوزاني، نقل موقع “الأول” تصريحا منسوبا للوزاني يقول فيه ” أنا لم أترشح باسم العدالة والتنمية، ولكنه هذا تحالف محلي بين حزبنا وحزب العدالة والتنمية، لمواجهة التحكم الذي يمارسه حزب الأصالة والمعاصرة بالحسيمة، وهذا التنسيق الحزبي كان في الانتخابات السابقة الجماعية”.

وأضاف الوزاني في التصريح المنسوب إليه “نحن في حزب العهد قدمنا في الانتخابات التشريعية المقبلة 75 لائحة وطنيا. باستثناء دائرة الحسيمة هي التي قررنا فيها التحالف مع العدالة والتنمية، والإخوان في العدالة والتنمية قرروا داخل الأمانة العامة أن يدعموا لائحتي وأن لا يقدموا مرشحين لهم بالحسيمة”.

وبعد العديد من محاولات الاتصال بالوزاني، والتي ظل فيها هاتفه يرن دون مجيب، بعدما كان مغلقا لفترة، وذلك للاستفسار حول الأمر، وأمام تناقض التصريحين ، يصبح مشروعا التساؤل حول من في الإثنين يكذب على المغاربة، بنكيران الذي عبرت الأمانة العامة التي يترأسها عن ترحيبها باستعداد الوزاني للترشح وكيلا للائحة حزب البجيدي بالحسيمة أم الوزاني الذي قال إنه لم يترشح باسم العدالة والتنمية، ولكنه هذا تحالف محلي بين حزبيهم”، وهل يعبر هذا الأمر عن “أزمة” سياسية لحزب “البجيدي” الذي لجأ لخدمات حزب “صغير” لمواجهة خصومه السياسيين، أم “بركماتية” من الوزاني للوصول إلى منصب برلماني بأي وسيلة؟

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

8 تعليقات

  1. الكاشف يقول

    لم يبق أمام البيجيدي أمامه إلا المساهمة في الميوعة السياسية التي كان ينعت بها الأحزاب الأخرى ( البام ) فإذا به يمارس هو أيضا نفس الوسائل التي تفسد المشهد السياسي بالبلاد وبهذا حكم على نفسه بالموت البطيء

  2. elmous يقول

    LES PAM LES PREMIERS LES PJD SONT SEULEMENT DES MONTEURS

  3. elmous يقول

    PAM LES PREMIERS LES PJD SONT DES MONTEURS

  4. moha يقول

    vive sidna benkirane ! vive l’couple 1ère partie !vive l’couple 2ème partie ! …………vive le pjd qui a su apprivoisé un de ces hypocrites….à quand le tour de chabatt ,de lachguer et les autres ? ….bravo sidna benkirane ,que dieu vous protège

  5. صاغرو يقول

    وهل يعبر هذا الأمر عن “أزمة” سياسية لحزب “البجيدي” الذي لجأ لخدمات حزب “صغير” لمواجهة خصومه السياسيين، أم “بركماتية” من الوزاني للوصول إلى منصب برلماني بأي وسيلة؟
    مرة اخرى البام
    لكن هل السؤالين صحيحين اليست هناك اسئلة أخرى.
    السؤال الحقيقي لماذا قيل الو الزاني ان يستعمله البيجيدي

  6. Kurt Bernstein يقول

    Les DEUX n’hésiteront pas à MENTIR à vie juste pour être élus.

    MENTIR c’est juste MENTIR

    Rien de plus.

  7. abdou يقول

    في الحقيقه كلاهما كدبين الاول بنكبران كدب على شعب باكمله لمدة خمسة اعوام.والثاني يكدب على نفسه وعلى حزبه ليصل الى هدفه.لكن هده نهايته فلن يرحمه اهل الريف الاحرار.وما اعجبني كثيرا هو تدوينة رائعة لاحد الفايسبوكيين قال فيها .ان بنكيران استقطب الوزاني لان هدا الاخير مدكور في القران..والزانية والزاني فاجلدوهما 100جلدة.هده قمة العبث السياسي يعرفها المغرب.التزكية تعطى لمن هب ودب كالمتطرف القباج ووووووواين وزارة الداخلية.لا نريد وزراء ولا نواب ما دام الملك هو الدي يسير البلاد.كتلة الاجور يستنزفونها لوحدهم وبدون فائدة.اصبنا صراحة بالاحباط والاكتئاب حسبنا الله ونعم الوكيل.

  8. العين التي لا تنام يقول

    سياسة دات طابع مغربي 100في ال100 ! هدا ليس بالغريب في بلد ضرب الاستاد والطبيب والمكفوف و18 المليون تعيش بدولار لكل مواطن في اليوم واكثر من الثلثين تفكر في الهجرة الى الخارج و8 ملايين يعيشون خارج البلد …..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.